الرئيسية / ثقافي / المخرج المسرحي عمر فطموش يصرح لـ “الموعد اليومي”: من الضروري البحث عن مصادر تمويل عديدة
elmaouid

المخرج المسرحي عمر فطموش يصرح لـ “الموعد اليومي”: من الضروري البحث عن مصادر تمويل عديدة

أكد محافظ المهرجان الدولي للمسرح المحترف والمخرج المسرحي عمر فطموش لـ “الموعد اليومي” أن احتضان الجزائر للدورة التاسعة من المهرجان العربي للمسرح له وقع خاص على الحركة المسرحية في الجزائر، خاصة وأن الكثير من الممارسين للمسرح في الدول العربية شاركوا في هذه التظاهرة وقدموا أعمالهم المسرحية أمام الجمهور الجزائري خاصة الممارسين للمسرح، وقد تعرفوا عن قرب على هذه التجارب واحتكوا بأصحابها

ومثل هذه التجارب نرغب في تكرارها لأنها مفيدة جدا للمسرحيين.

وعن مقارنته للتجربة المسرحية في الجزائر بنظيراتها في الدول العربية، قال فطموش: “المسرح الجزائري يملك العديد من الكفاءات التي قدمت طيلة مسيرتها الفنية أعمالا جادة تشرف الحركة المسرحية في الجزائر، ولابد أن نفتخر ونعتز بهذه التجربة لأن هناك أسماء خلدت المسرح الجزائري، منها من رحل ومنها من لازال يواصل المسيرة، ومن الأسماء التي تركت بصمتها نذكر الراحل عز الدين مجوبي، عبد القادر علولة، كاتب ياسين، عبد الرحمان كاكي… وهناك أسماء من مختلف الأجيال ما زالت تواصل المسيرة وتقدم أعمالا فنية تشرف المسرح الجزائري وتدفعه إلى الأمام، ولابد أن نوفر لها الإمكانيات اللازمة للعمل بحرية، والإبداع في تقديم هذه الأعمال المسرحية خاصة الجيل الجديد لحمل المشعل، ويكون خير خلف لخير سلف، وعلى الجيل الجديد أيضا أن يحتك بالقدامى لاكتساب الخبرة ومدهم بالنصائح التي تفيدهم في حياتهم العملية كمسرحيين لتفادي الأخطاء”.

وعن سياسة التقشف التي بادرت إليها الحكومة الجزائرية مؤخرا وجسدتها وزارة الثقافة ميدانيا، بإلغاء عدة مهرجانات مسرحية وأيضا تقليص ميزانية المحتفظ بها من المهرجانات، وأضاف فطموش في هذا السياق أنه لابد من البحث عن طرق أخرى لتمويل المسارح دون الإتكال على ميزانية وزارة الثقافة، مقترحا نظام الإشتراكات، وهذه العملية أراها ضرورية للخروج من الأزمة المالية التي تتخبط فيها جميع المسارح الموجودة عبر مختلف ولايات الوطن، ولابد من أخذ إحتياطات لتسيير هذه المرحلة الحرجة التي تمر بها الجزائر إقتصاديا وماليا، وأثرت بشكل سلبي على الحركة المسرحية في الجزائر، ولابد أن يسعى كل مسرح جهوي لتمويل نفسه بنفسه لتدعيم الحركة المسرحية في الجزائر، وعلى المسرحيين أن يكثفوا جهودهم للتجاوب مع الأزمة وألا يبتعدوا عن الميدان ويندبوا حظهم ويتهموا الوزارة بتخليها عنهم دون البحث عن طرق لتجاوز المحنة، وهي فرصة للمسرحيين للإبداع والبروز في الميدان بخلق فضاءات تمكنهم من تمويل أعمالهم واختيار نصوص مسرحية جيدة تسمح لهم باستقطاب مستثمر يمكن أصحاب الأعمال من إنجاز أعمال أخرى في المستوى.