الرئيسية / محلي / المديرة الولائية للتكوين المهني بولاية برج بوعريريج “جزيرة أنتيتان”: قمنا بتوفير 4439 منصبا بيداغوجيا لدورة فيفري 2017…. فتحنا العديد من التخصصات الجديدة في كل القطاعات ولكل المستويات
elmaouid

المديرة الولائية للتكوين المهني بولاية برج بوعريريج “جزيرة أنتيتان”: قمنا بتوفير 4439 منصبا بيداغوجيا لدورة فيفري 2017…. فتحنا العديد من التخصصات الجديدة في كل القطاعات ولكل المستويات

كشفت المديرة الولائية للتكوين المهني بولاية برج بوعريريج “جزيرة أنتيتان” بخصوص الدخول المهني القادم لدورة فيفري، أن القطاع هيأ 4439 منصبا بيداغوجيا، 1430 منها للتكوين الإقامي و2364 للتكوين عن طريق التمهين، وهذا العدد في تزايد نظرا لتواصل التسجيل فيه على مدار السنة في حال وجود مكان التربص يتم التسجيل مع المساعدة في تكوين الملف، أما فيما يخص التكوين عن طريق المعابر فوصل عدد المناصب إلى

155 وهو موجه للعمال والموظفين في مختلف الإدارات، و550 منصب للمرأة الماكثة بالبيت وفتح 430 منصبا للدروس المسائية، وخصصت المديرية لقطاع العدالة حيزا من هذه المناصب لنزلاء المؤسسات العقابية، حيث كان نصيبه يقدر بـ 1110 متكون جديد خاصة في التكوينات اليدوية، النجارة والترصيص والخبازين، إضافة إلى الخياطة والطرز للنساء والرجال وكذا الحلاقة والحلويات والبناء، ويمد قطاع التكوين المهني قطاع العدالة بالمكونين والوسائل المنتجة في مختلف المراكز التي يحتاجها في مؤسسات إعادة التربية، من أجل مساعدة الشاب على الاندماج في المجتمع بعد قضاء العقوبة، كما يتواصل العمل بالاتفاقيات المبرمة مع الوزارة الوصية وبقية الوزارات، وكذلك مع الوكالات المحلية ومع مؤسسات كبرى بالولاية التي تزخر بنسيج اقتصادي كبير ومهم.

وفي هذا الصدد، أضافت المديرة بأنه في كل دخول توضع أفواج تمهين حسب التخصصات مع مراعاة الجانب البيداغوجي، من خلال وجود أستاذ مؤطر بالمركز والأخذ بعين الاعتبار كل النقاط المهمة في مسار التكوين عن طريق التمهين بالنسبة للشاب.

وبخصوص الأبواب المفتوحة على التكوين المهني التي يحتضنها المركب الثقافي “عائشة حداد” وسط ولاية برج بوعريريج، التي تدوم على مدار ثلاثة أيام من 22 إلى غاية 25 من الشهر الجاري، وتعرف مشاركة عديد مراكز ومعاهد التكوين، وكذا المؤسسات ذات الصلة بقطاع التشغيل، والتي تعرف حضورا مميزا للشباب الراغبين في الالتحاق بأحد التخصصات المتوفرة، فقد أكدت المديرة الولائية للتكوين المهني بولاية برج بوعريريج، أن تنظيم هذه الأيام الإعلامية بعاصمة الولاية حوصلة لتلك التي كانت بمختلف البلديات والدوائر، بهدف الاتصال وإعلام الشباب بمختلف المناطق للتقرب من المراكز والمعاهد التي تتوفر على كل المرافق وخاصة الداخليات المتميزة بالنظافة التي هيئت لاستقبال أحسن للمتربصين، وأن المديرية تقوم بدوريات مراقبة وتفتيش لهذه الهياكل من أجل التكفل الأفضل وخاصة بالمطاعم لتوفير الظروف الملائمة للقضاء على التسرب المدرسي، وضمان تكفل أفضل لأبنائنا، حيث يتم خلال هذه الأبواب التعريف بالتخصصات الجديدة التي تم فتحها في عديد القطاعات على غرار كل من الفلاحة والبناء، ولكل المستويات وخاصة لهؤلاء الذين لم يسعفهم الحظ في مواصلة المسار الدراسي لاكتساب كفاءة مهنية تأهيلية يستطيعون الاستفادة من خلالها بمختلف الميكانيزمات التي وفرتها الدولة لهم بمن فيها المرأة الماكثة بالبيت، ولكن كل هذا يمر عبر التكوين الذي تم تعميمه على كل بلديات الولاية حيث تم فتح فروع منتدبة للنساء اللواتي يردن التعلم بمساعدتهن بخصوص فترات التكوين التي تناسبهن أين بلغ عددهن حوالي 550 امرأة موزعين على حوالي 60 فرعا من خياطة وطرز وحلاقة ومأكولات تقليدية وحلويات عصرية، أين استفادت مجموعة منهن من محلات الرئيس بمختلف البلديات وأصبحن يساعدن عائلاتهن، أما التكوين لأصحاب المستوى الثانوي، فقد أكدت ذات المتحدثة أن الشباب يقبلون على الترصيص الصحي والبناء والتلحيم وكل ما يخص التكوينات اليدوية، مشيرة إلى أن مصالحها تسعى إلى تشجيع مثل هذه المبادرات، ما سمح بمشاهدة منتوج التكوين في مختلف المراكز والمعاهد والذي يمتاز بجودة، مؤكدة أن الفضل يعود إلى التكوين النوعي بهذه المؤسسات.

أما بالنسبة لمستوى النهائي، فقد أكدت المديرة الولائية بأن الفئة هذه يمكنها مزاولة تكوين تقني سامي خاصة في الإلكترونيك الذي تم فيه فتح عديد الفروع لخصوصية الولاية في هذا الميدان، إضافة إلى اختصاص الأوتوماتيزم والكهرباء الصناعية وكل ما له صلة بالإلكترونيك وحتى الألواح الشمسية، وفي إطار فتح مركز التكوين المهني الجديد البرج 4 “علوش الهاشمي” الذي تم اختياره كمركز امتياز، تم التركيز عليها كتجربة مع مؤسسة “كوندور” المختصة في تركيب هذه الألواح الشمسية والضوئية وهي تجربة أولى في هذا المجال يزاول بها 23 متربصا تكوينهم ما بين المؤسسة والمركز، وفيما يتعلق بالتخصصات الأخرى ففي البناء تم فتح تخصص طوبوغرافيا ومتار محقق، الرسم الهندسي، الإسمنت المسلح وهذا بمعهد الإخوة شتوح، ونعمل كل هذا بالتنسيق مع مختلف الشركاء وحسب سوق الشغل لحل معادلة التكوين والشغل، لا بد من الوصول إلى حل لهذه المساواة وهو الوصول بالشاب المكون إلى إيجاد منصب له في ميدان الشغل، خاصة وأن ولاية برج بوعريريج مقارنة بالولايات الأخرى هامش الحصول على وظيفة واسع جدا للالتحاق بالمؤسسات الاقتصادية الموجودة عبر تراب الولاية والتي تحتاج إلى اليد العاملة المؤهلة، حيث تراسل هذه الأخيرة كل شهرين مديرية التكوين المهني من أجل متربصين متخرجين، أين تم توظيف خلال السنتين الأخيرتين أكثر من 2500 شاب وهم حاليا بمناصب قارة، إضافة إلى الاستفادة من التحفيز الذي أقرته الدولة كما سبق ذكره لمن أراد إنشاء مؤسسة مصغرة.

ووجهت “جزيرة انتيتان” نداء لرؤساء البلديات من أجل مد يد المساعدة لتفعيل خلايا التمهين، بغية القيام بدورها على أحسن وجه، من خلال البحث عن مناصب في هذا النوع من التكوين ومن مفتشية العمل، القيام بدوريات وتقارير مهمة وتكثيفها لنستفيد منها لتطوير هذا النمط من التكوين الذي لا يتطلب تكلفة كبيرة ويعود بالفائدة على الدولة، لأن كثيرا من الدول بنت اقتصادها عن طريق التمهين مثل ألمانيا التي تعتبر رائدة في هذا المجال، والجزائر تسير في هذا المنحى من خلال تسطير ورقة طريق ناجحة من طرف وزارة التكوين المهني والتمهين وبمساهمة جميع المؤسسات الاقتصادية من خلال تكوين يد عاملة كفؤة التي تستطيع تطوير الاقتصاد الوطني، وفي هذا الشأن بولايتنا أمضيت اتفاقيتين في شهر سبتمبر الأولى فيها  500 متمهن والثانية تضمنت 300 متمهن في الاليكترونيك.