الرئيسية / ثقافي / المسابقة الرسمية لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي… تونس تشارك بـ “تونس الليل”..
elmaouid

المسابقة الرسمية لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي… تونس تشارك بـ “تونس الليل”..

يشارك فيلم “تونس الليل” للمخرج التونسي إلياس بكار، في المسابقة الرسمية للدورة 11 لمهرجان وهران الدولي للفيلم العربي، الذي يُنتظم من 25 إلى غاية 31 جويلية الجاري. وكان العرض الأول لفيلم “تونس

الليل”، الذي أخرجه المخرج التونسي إلياس بكار، مناسبة لإعادة طرح العلاقات الاجتماعية داخل الأسرة التونسية، والبحث عن النموذج الاجتماعي الذي يتماشى مع واقع تونس بعد ثورة 2011.

وخلال عرضه لأول مرة بمقر المعهد الفرنسي بتونس، عادت الأسئلة من جديد حول علاقة السينما بالواقع، وهل تنقل السينما الواقع، غثه وسمينه، أم أنها تفتح أبواباً موصدة أمام المتفرج، وتسعى إلى تغيير واقعه الاجتماعي ونظرته الذاتية للواقع.

فيلم “تونس الليل”، الذي يؤدي أدوار البطولة فيه كل من رؤوف بن عمر وآمال الهذيلي وأميرة الشبلي وحلمي الدريدي، والذي تبلغ مدة عرضه 90 دقيقة، لم يفاجئ المتفرجين من حيث محتواه ورؤيته للواقع التونسي الغائم، ولكنه ذهب بعيداً – على حد تعبير أحد النقاد – في “جلد الذات، والكشف عن دهاليز العلاقات الاجتماعية المتذبذبة بطبعها، وتغافل عن وصف الدواء بعد التشخيص الصعب للحالات المعروضة في هذا الفيلم”.

وفي معرض نقدها لهذا الفيلم، قالت نجوى الحيدري، الناقدة السينمائية التونسية، إن قصة فيلم “تونس الليل” مشوقة وقريبة من الواقع التونسي، ولكن تنقصها الحبكة الدرامية، كما أن سيناريو الفيلم “ضعيف، ولم يبرز مأساة ومعاناة الشخصيات الرئيسية، على الرغم من حدة أوضاعهم النفسية والاجتماعية”، على حد تعبيرها.

ودفاعاً عن الفيلم، قال المخرج إلياس بكار، إن عمله السينمائي يعكس وجه تونس بعد الثورة، وهو على حد قوله: “فيلم روائي يطرح أسئلة وجودية لها علاقة بما يعيشه التونسيون اليوم”، وأكد أن التونسيين لم يعودوا يعرفون أنفسهم ولا بلادهم، فأفراد العائلة يعيشون مع بعضهم تحت سقف واحد، ولكنهم لا يعرفون بعضهم بعضاً حق المعرفة.

وأشار في تصريح إعلامي إثر العرض الأول للفيلم إلى أنه بدأ كتابة السيناريو بنفسه منذ نحو 10 سنوات، وقال إن حضوره في هذا الفيلم “نفسي بالأساس”. واعتبر إلياس الفيلم تكريماً للعائلة التونسية، وللأشخاص الذين فقدوا القدرة على الحلم؛ وهو شريط يتهجّى التفاصيل الإنسانية بحثاً عن المحبة والسلام الروحي، على حد تعبيره.

وتنطلق أحداث “تونس الليل” يوم يحال الإعلامي “يوسف” على التقاعد، بعد أكثر من عقدين من العمل المتواصل في الإذاعة الوطنية التونسية. وبحكم عمله الإذاعي، يسمع عن شاب في مكان ما بسيدي بوزيد يحرق نفسه احتجاجاً على وضعه الاجتماعي.

هذا الخبر لم يؤثر في يوسف، ولم يغير شيئاً من طقوسه وعاداته اليومية، بل إنه استقبل يومه كعادته بإيقاع ممل رتيب طبع حياته التي يقضيها متنقلاً بين حانة “سانت جورج”، وسط العاصمة، ومبنى الإذاعة القريب. وككل صباح، دخن سيجارته أمام النافذة المفتوحة، وشرب قهوته الباردة قبل أن يلقي نظرة في مرآته المشروخة متأملاً جسداً نحيلاً أنهكه التعب.

أما زوجته، التي تدعى “أمل”، فتستعد لاستقبال نحو 50 امرأة دعتهن إلى منزلها ليلاً، في إطار نادٍ للموسيقى والطرب، في حين أن ابنتهما الصغرى “عزيزة” تعيش بعيدة عن إيقاع حياة الأسرة وقيمها: متحررة كوالدها، تسمع الموسيقى الصاخبة مع صديقها سليم.

أما الابن الأكبر “أمين”، الذي تعرض للقمع من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي بعد حادثة 11 سبتمبر (أيلول) 2001، فيقسّم وقته بين المسجد ومحاولة نصح عائلته لاتباع الطريق المستقيم.

وفي تلك الليلة، أراد يوسف أن يشير إلى الحادثة التي وقعت في سيدي بوزيد، لكن تم قطع حصته الإذاعية المباشرة “تونس ليلاً”، بأمر من مديره الذي تلقى تعليمات عليا. وبمجرد خروجه من الإذاعة، يتم اعتقاله، ويخضع لاستجواب أمني طويل.

في ذاك المساء، أقدمت ابنته عزيزة على الانتحار في غرفتها. وبعد سلسلة من الخيبات، يهرب يوسف تاركاً عائلته في هذه المدينة التي ضاقت بأهلها، ولم تعد تعرف أحداً.

يذكر أن المخرج التونسي إلياس بكار قد انطلق في عالم الفن السابع سنة 2004، بشريطه الروائي الأول “هي وهو”، وقد أخرج فيلماً وثائقياً “كلمة حمرا” سنة 2012، ثم فيلم “أنا فين” سنة 2016.

وسيتنافس فيلم “تونس الليل”، مع تسعة أفلام أخرى منها فيلمان يمثلان الجزائر وهي “لم نكن أبطالا” للمخرج نصر الدين حنيفي و”إلى آخر الزمان” للمخرجة ياسمين شويخ و7 أفلام من مختلف الدول العربية هي “كيليكيس دوار البوم” للمخرج المغربي عز العرب العلوي لمحرازي، و”رجل وثلاثة أيام” للمخرج السوري جود سعيدي و”فوتوكوبي” للمخرج المصري تامر عشري، و”عاشق عموري” للمخرج الإماراتي عامر سالمين المري، و “اللاحلة” للمخرج العراقي محمد الدراجي، و”نور” للمخرج اللبناني خليل زعرور وأخيرا فيلم “واجب” للمخرجة الفلسطينية آن ماري جاسر.