الرئيسية / محلي / المستفيدون من السكنات التساهمية ببلدية البوني يطالبون بالمفاتيح

المستفيدون من السكنات التساهمية ببلدية البوني يطالبون بالمفاتيح

 طالب المستفيدون من حصة 50 مسكنا تساهميا ببلدية البوني بولاية عنابة بضرورة استلام مفاتيح شققهم في أسرع وقت، لأنهم ما زالوا ينتظرون الإفراج عن مطالبهم منذ 5 سنوات، رغم أن هذه السكنات تدخل في إطار البرنامج الخماسي الأول ولم تسلم لأصحابها إلى غاية اليوم.

 

وحسب ما أكده المستفيدون من هذه السكنات ذات الطابع التساهمي، فإنهم قد أودعوا ملفاتهم سنة 2007 لدى مصالح بلدية عنابة، وتم تجديدها سنة 2012 بديوان الترقية والتسيير العقاري بعنابة، حيث انطلقت أشغال انجاز هذه الحصة في أوت 2015 على أن تنتهي بعد 9 أشهر، غير أن وتيرة الأشغال انتهت جويلية المنصرم، وتعود الأسباب حسب مصالح بلدية البوني إلى تنازل أحد المقاولين عن انجاز العمارة الثانية، حيث تم إسناد المشروع إلى مقاول آخر وخلال شهر جويلية الماضي تم تحديد القائمة النهائية للمستفيدين، وتم دفع المستحقات المالية المقدرة بـ 50 مليون سنتيم، غير أنهم لم يتحصلوا على أي عقد أو اتفاقية مبدئية تحدد سعر وطبيعة ونوع السكن، الأمر الذي دفع بالمستفيدين للاحتجاج والمطالبة بالإسراع في وتيرة الإنجاز واستلام مساكنهم في أقرب الآجال، ما تطلب تدخل الجهة المعنية وتقديم إنذارات للمقاول والمكلف قصد التعجيل في عملية إتمام المشروع.

وبعد الانتهاء من أشغال العمارات الثلاث، تم إسناد مشروع التهيئة الخارجية إلى أحد المقاولين الذي تأخر هو الآخر في إتمام عملية التهيئة الخارجية التي لا تستغرق في غالب الأحيان سوى شهر واحد، الأمر الذي زاد من تذمر واستياء المستفيدين الذين ناشدوا السلطات المحلية ضرورة التدخل العاجل ووضع حد لمثل هذا التأخر الذي طال أمده.

أما بخصوص حصة 50 مسكنا ذات طابع البيع بالإيجار التابعة لصندوق التوفير والاحتياط التي انتهت الأشغال بها مؤخرا، وفي هذا الشأن، أكد لنا بعض الراغبين في الاستفادة من هذه السكنات أنهم أودعوا استمارة طلب السكن بصندوق التوفير والاحتياط بعنابة وتلقوا وعودا باستدعائهم لإكمال الملف.