الرئيسية / محلي / المستفيدون من 444 سكنا تساهميا بالسويدانية يشكون تأخر المشروع
elmaouid

المستفيدون من 444 سكنا تساهميا بالسويدانية يشكون تأخر المشروع

يشتكي المستفيدون من مشروع 444 مسكنا تساهميا الواقع ببلدية السويدانية بالعاصمة، من تأخر استلام سكناتهم لما يزيد عن ثماني سنوات، متسائلين عن مصيرهم الذي بات معلقا إلى حين، بعدما توقفت الأشغال منذ ما يقارب ستة الأشهر، ما أدى بهم إلى المطالبة بتدخل المصالح المعنية من أجل تقديم توضيحات حول أسباب توقف الأشغال في كل مرة، لاسيما أن نصف العمارات المبرمجة للانجاز لم تر النور بعد.

وحسب المشتكين، فإن مشروعهم الواقع بالسويدانية، تكفلت به إحدى المؤسسات المقاولاتية منذ ما يزيد عن ثماني سنوات، غير أن المشروع عرف وتيرة جد بطيئة، حيث تم انجاز أربع عمارات من أصل ثمانية، بالرغم من دفع كامل مستحقاتهم المالية سنة 2007، بعد أن تم طمأنتهم بتسليم الشقق في أجل قريب، معبرين في هذا السياق عن مخاوفهم من تعطل المشروع ما يحول دون استلامهم للشقق التي قد تحل الكثير من المشاكل، بينها الكراء ومصاريف أخرى أثقلت كاهلهم.

وتابع المستفيدون من مشروع الـ444 مسكنا، أنهم تفاجأوا بتوقف أشغال سكناتهم منذ ما يقارب ستة أشهر، لأسباب لم يعرفوها لحد الساعة، كونهم سددوا كافة المستحقات من أجل دفع وتيرة الأشغال، غير أن ذلك لم يحدث إطلاقا، ودليل ذلك الوتيرة البطيئة للأشغال التي لم تتعد سوى تلك العمارات المذكورة أعلاه، مهددين في معرض حديثهم بالخروج للشارع والاحتجاج من أجل إسماع صوتهم للسلطات، علها تتدخل وتحل المشكل وتساهم في دفع الوتيرة واستلام السكنات في أقرب وقت ممكن، نظرا لحاجتهم الملحة لتلك الشقق.

في سياق متصل، حمّل المتحدثون مسؤولية تعطل الأشغال إلى المرقية العقارية المكلفة بإنجاز المشروع، لاسيما أنها كانت تسيّر المشروع بطريقة بطيئة ما حال دون انجاز كافة العمارات الثمانية في آجالها المحددة، مطالبين سلطات العاصمة، وعلى رأسها والي الولاية، عبد القادر زوخ، بالتدخل العاجل لمعرفة الأسباب الحقيقية وراء هذا التعطل الذي طال آجاله.