الرئيسية / دولي / المسجد الأقصى يئن تحت وطأة الاعتداءات
elmaouid

المسجد الأقصى يئن تحت وطأة الاعتداءات

 يوافق هذا  الأحد الذكرى السابعة والأربعين لحريق المسجد الأقصى، ذلك العمل الاجرامى الذى مس مكانا له قدسيته في جميع الأديان، ومنذ هذا الحريق وإلى يومنا هذا تستمر ممارسات سلطات الاحتلال الإسرائيلى في الأراضى المحتلة بمحاولات مستميتة لتغيير ديمجرافية مدينة القدس، فبات مصيرها بمقدساتها الإسلامية والمسيحية المحور الأول ولب الصراع في القضية الفلسطينية ، فالإجراءات التى اتخذتها سلطات الاحتلال خلال الأعوام الماضية لمحو الهوية الإسلامية والعربية للمدينة ليست هى الطريق للسلام المنشود في المنطقة ٠

 

  وتأتي ذكرى حريق المسجد الأقصى هذا العام في وقت تشهد فيه مدينة القدس المحتلة ومحيطها أعمال حفر وتنقيب في محيط المسجد الأقصى من جانب سلطات الاحتلال الإسرائيلى والمستوطنين المتطرفين لبناء ” هيكل سليمان ” المزعوم وتنامى ظاهرة الاستيطان بالمدينة لتغيير طبيعتها الديموجرافية على حساب أبناء البلدة من الفلسطينيين، حيث تزايدت في الآونة الأخيرة الممارسات والانتهاكات الإسرائيلية غير المسبوقة في مدينة القدس، وتسارعت وتيرة عمليات التنقيب عن الهيكل المزعوم أسفل المسجد الأقصى مع كثرة عدد الأنفاق التى حفرتها إسرائيل أسفله وفى محيطه مما تسبب في حدوث انهيارات متتالية للطرق والأسوار تنذر بتعرضه لمخطط هدم ومن ثم تحقيق هيمنة ديموجرافية كاملة للاستيطان اليهودى على المسجد ٠جراء ذلك أنهار مؤخرا الدرج الأثرى في سلوان الواصل بين وادى حلوة من مدخل عين سلوان وما يطلق عليها مدينة “داود”، وأعقب ذلك إخلاء 1500 مواطن مقدسى من بيوتهم في حى “البستان” داخل بلدية لقدس المحتلة وهدم بيوتهم بهدف إقامة مشروع مدينة يهودي وعلى الرغم من مشروع البيان الذى صدر عن مجلس الأمن خلال جويلية الماضى بشأن الاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة على المسجد الأقصى، والذى ينص على المحافظة على الوضع التاريخى الراهن في الحرم الشريف ووقف العنف، إلا أن إسرائيل مازالت ترتكب كثيرا من الانتهاكات ولم تمتنع عن وقف العنف والممارسات الاستفزازية.ويرجع حريق المسجد الأقصى إلى قيام دينس مايكل الاسترالى الجنسية- الذى جاء فلسطين للسياحة- بإضرام النار في الجامع القبلى في المسجد الاقصى، والتهم الحريق أجزاء مهمة منه، واحترق منبر نور الدين محمود الذى صنعه ليضعه بالمسجد بعد تحريره وهو ما كان يعتبر رمزاً في فلسطين للفتح والتحرير والنصر على الصليبيين، واستطاع الفلسطينيون إنقاذ بقية الأجزاء، وألقت إسرائيل القبض على الجانى وادعت أنه مجنون وتم ترحيله إلى أستراليا.وحريق المسجد الاقصى الذى حدث في عام 1969 لم يكن الفعل الإسرائيلى المستفز الوحيد الذى أقدمت عليه السلطات الإسرائيلية، بل أن هناك أشكالا من جرائم أخرى ارتكبت في حق المسجد الأقصى، ففى عام 1979 أطلقت الشرطة الإسرائيلية وابلا من الرصاص على المصلين المسلمين في ساحة المسجد مما أدى إلى إصابة العشرات منهم بجروح، وبعد تلك الواقعة بعام عقد حاخامات اليهود مؤتمرا عاما حول القدس خططوا خلاله لاحتلال المسجد الأقصى٠وتقوم قوات الاحتلال الإسرائيلى حاليا بإغلاق المنفذ الوحيد المتبقى للمواطنين من وإلى مركز شمال مدينة القدس وإجبارهم على استخدام المعابر العسكرية للمرور، ووضعت يدها على مساحات واسعة من أراضى المواطنين في محيط المنطقة بهدف عزل القدس عزلا كاملا عن ضواحيها ومحيطها وامتدادها الجغرافى والديموجرافى الفلسطينى، وقد ترتب على هذا إغلاق ما يزيد على 700 منشأة اقتصادية.