الرئيسية / دولي / الملف الليبي على الطاولة الروسية

الملف الليبي على الطاولة الروسية

أعلن السفير الروسي لدى ليبيا، إيفان مولوتكوف، أن القائد العام للجيش الليبي الفريق ركن، خليفة حفتر، الزائر لروسيا حاليا التقى في موسكو، بوزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، وأمين مجلس الأمن الروسي نيقولاي باتروشيف.

وأضاف السفير أن هذين الاجتماعين شهدا بحث مسألة توريدات الأسلحة الروسية إلى ليبيا، إلى جانب تبادل الآراء حول تطورات الوضع في ليبيا وسبل تطبيعه. وذكر مولوتكوف أيضا أن القائد العام للجيش الليبي سيجري لقاء، امس الثلاثاء، على مستوى رفيع في وزارة الخارجية الروسية.وكان قد قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن بلاده على استعداد للبحث عن حل مقبول يخدم صالح الشعب الليبي والجميع  مضيفًا أن الموقف في ليبيا صعب جدًا يستلزم إشراك الأطراف كافة في الحل.وجاء ذلك في ختام محادثات أجراها مع رئيس الحكومة الإيطالية ماتيو رينزي في سانت بطرسبرغ، تمحورت حول العلاقات الثنائية والموقف في ليبيا، إذ أشار بوتين إلى أن روسيا تعمل بشكل إيجابي مع المجتمع الدولي لصالح الشعب الليبي دون البحث عن تأجيج الخلافات، وإنما البحث عن حل يقبله الجميع.وقال رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي إن روسيا تتعاون بالفعل في المسألة الليبية، وإن الحل في ليبيا يمر أيضًا عبر روسيا.من جهتها أعلنت وزارة الخارجية الإيطالية ، أن منظمة التعاون الإيطالية وفرت منذ بداية العام 2016 مساعدات متعددة الجوانب إلى ليبيا بقيمة إجمالية تبلغ أكثر من مليونين و400 ألف يورو ، فى إطار التزام الحكومة الإيطالية بمساعدة ليبيا.وقالت الخارجية الإيطالية ، فى بيان نشر فى طرابلس إن هذه المساعدات قدمت إلى ليبيا عبر قنوات نظام الأمم المتحدة ومنظمة الصليب الأحمر الدولية ، مشيرة إلى إرسال ثلاث دفعات إضافية من المساعدات الصحية بقيمة إجمالية تقارب 150 ألف يورو مخصصة لمستشفيات طرابلس – معيتيقة وبنغازى ، وبالتعاون مع جمعية سانتيجيديو إلى جماعات الطوارِق فى مدينة غات جنوب البلاد.وأضافت أن كل مجموعة منها “ضمت أنواعًا مختلفة من الأدوية قادرة على توفير لعلاج ل 10 آلاف مريض ولمدة ثلاثة أشهر.من جهته بحث وزير الدولة للشئون الخارجية بسلطنة عمان يوسف بن علوى مع رئيس مجلس النواب الليبى، عقيله صالح فى العاصمة العمانية مسقط الأوضاع السياسية والعسكرية فى ليبيا وأوجه الاختلاف فى بعض الأمور السياسية ومحاربة الإرهاب والتطرف وكيفية العمل على حلها من أجل استقرار وأمن ليبيا.وأكد الطرفان على ضرورة لعب القبائل الليبية دورا مهما فى ليبيا من أجل إعادة الاستقرار إليها.ومن جانبه، قال المستشار الإعلامى لرئاسة مجلس النواب الليبى فتحى عبدالكريم المريميى إن زيارة رئيس مجلس النواب المستشار عقيله صالح عيسى تهدف لبحث الأوضاع التى تمر بها ليبيا والخلافات حول الاتفاق السياسى، وذلك سعيا من السلطنة إلى إيجاد حل يضمن استقرار ليبيا وخروجها من الأزمات التى تمر بها البلاد فى عدة أصعدة.وتأتى زيارة رئيس مجلس النواب الليبى والوفد المرافق له المتكون من رئيس ديوان مجلس النواب عبدالله الفضيل المصرى وعدد من عمد ومشايخ القبائل الليبية بالمنطقة الشرقية برقة والذين وصلوا إلى مسقط استكمالا لدور السلطنة فى حلحلة الأزمة الليبية.