الرئيسية / وطني / المنتخب العسكري يتألق في المونديال بفوزه بالمباريات الثلاث…نحو مواجهة “صدامية” مع الفراعنة…. خطف الأضواء من “الخضر” والجزائريون “طلبوه” في الغابون
elmaouid

المنتخب العسكري يتألق في المونديال بفوزه بالمباريات الثلاث…نحو مواجهة “صدامية” مع الفراعنة…. خطف الأضواء من “الخضر” والجزائريون “طلبوه” في الغابون

 الجزائر- واصل المنتخب الوطني العسكري تألقه في كأس العالم العسكرية الجارية حاليا في سلطنة عمان، بعد أن دعم أشبال بوطاجين تأهلهم إلى الدور ربع النهائي بإحراز الفوز الثالث على التوالي، وكان ذلك، الجمعة، أمام منتخب كوريا الشمالية بنتيجة هدفين لواحد، وكان شمس الدين حراق لاعب اتحاد الحراش وعبد القادر مزيان لاعب اتحاد الجزائر وراء هدفي النخبة العسكرية في المواجهة الثالثة لهم ضمن المجموعة الثانية، ليتسيدوا

صدارتها بالعلامة الكاملة تسع نقاط في ثلاث مواجهات.

وكان زملاء الهداف حامية تألقوا بشكل لافت في هذه الدورة، بعد أن فازوا على المنتخب الألماني في افتتاح المنافسة بهدفين لهدف، ثم على إيران بثلاثة أهداف لواحد، قبل أن يضيفوا المنتخب الكوري الشمالي إلى قائمة ضحاياهم، وهو ما يبين الرغبة القوية للمنتخب العسكري في الحفاظ على سمعته العالمية، بعد أن أحرز الميدالية في دورة الألعاب العسكرية السابقة بكوريا الجنوبية،  عندما فاز على منتخب سلطنة عمان بهدفين دون رد حملا توقيع أسامة درفلو لاعب اتحاد الجزائر حاليا.

ومن المنتظر أن يلعب المنتخب العسكري مواجهة صدامية في الدور ربع النهائي أمام المنتخب المصري، المتواجد في المجموعة الرابعة، حيث يحتل الفراعنة المركز الثاني بمجموعتهم برصيد أربع نقاط، خلف المنتخب السوري صاحب الصدارة برصيد ست نقاط، ويتواجه المنتخبان المصري والسوري، هذا السبت، للفصل النهائي في ترتيب هذه المجموعة وهوية المنتخب، الذي سيواجه المنتخب الجزائري في الدور ربع النهائي، والذي سيكون عربيا دون شك.

وكان رواد مواقع التواصل الاجتماعي تفاخروا بإنجاز المنتخب العسكري في سلطنة عمان، وقارنوه بنتائج “الخضر” في كأس أمم إفريقيا 2017 بالغابون، وأكد هؤلاء بأن العسكر أحسن من اللاعبين المدنيين المحترفين، إلى درجة أنهم طالبوا بضرورة إشراك المنتخب العسكري في دورات كأس إفريقيا للأمم المقبلة حتى تتمكن الجزائر من التتويج بها، بعد أن أخفق المحترفون في ذلك، متحججين بالحرارة والرطوبة وظروف اللعب في القارة السمراء، وهي المبررات التي لا يحتج بها لاعبو المنتخب العسكري، مشيرين إلا أن العسكر معروفون على الأقل بالانضباط والروح القتالية الغائبة عن أشبال ليكنس في دورة الغابون.