الرئيسية / رياضي / الموسم الكروي المقبل… الأندية الجزائرية تراهن على التقني الأجنبي
elmaouid

الموسم الكروي المقبل… الأندية الجزائرية تراهن على التقني الأجنبي

سيكون الموسم الكروي المقبل موسم المدربين الأجانب بامتياز بعدما قررت إدارة تسعة أندية من أصل 16 فريقا ضمن بطولة الرابطة المحترفة الأولى الاستعانة بتقنيين من خارج الوطن للإشراف على حظوظ فرقها في

منافسة ستعطى اشارة انطلاقتها يومي التاسع والعاشر أوت.

 

البداية بمولودية الجزائر التي قررت تجديد الثقة في مدربها الفرنسي برنارد كازوني. بدوره الجار اتحاد الجزائر انتدب التقني الفرنسي تييري فروجر، الذي سيخوض أول تجربة له في الدوري الجزائري خلفا لميلود حمدي، الذي التحق بالفريق الكويتي السالمية.

من جانبه، استعان نادي مولودية وهران التي دربها الموسم المنصرم السويسري-التونسي معز بوعكاز بخدمات المدرب المغربي بادو الزاكي، الذي أهدى لشباب بلوزداد سنة 2017 لقبه الأول منذ 2009 حينما فاز بكأس الجزائر على حساب وفاق سطيف. كما استقدم اتحاد بلعباس حامل كأس الجزائر، التقني بوعكاز الذي سبق له قيادة تشكيلة “المكرة” موسم 2015-2016.

وسيشرف على الوفاق السطايفي التقني المغربي رشيد الطاوسي خلفا لعبد الحق بن شيخة. وسيكون الناخب الوطني المغربي السابق أمام مهمة تصحيح وضعية فريق “أبناء عين الفوارة” الذين أنهوا الموسم الفارط في المركز الثامن. كما قرر دفاع تاجنانت، الذي ضمن بقاءه بصعوبة، الاحتفاظ بمدربه التونسي حمادي الدو.

ومست “نزعة” المدرب الأجنبي كلا من الصاعدين الجديدين إلى قسم الأضواء، مولودية بجاية وأهلي برج بوعريريج، اللذان يدربهما الفرنسي ألان ميشال والإسباني جوزيب ماريا نوغاس.

ولم تستثن “الرياح الأجنبية” شبيبة القبائل التي من المفترض أن يقود عارضتها الفنية الفرنسي فرانك دوماس أو مواطنه دونيس لافانج، إلا إذا قرر الرئيس شريف ملال الاتصال مجددا بجمال مناد الذي كان يريده سابقا والذي تخلت الاتحادية الجزائرية لكرة القدم عن خدماته كناخب مساعد للفريق الوطني.

أما نادي بارادو الذي تخلى عن خدمات جوزيب ماريا نوغاس، فلا يزال يبحث عن خليفة له وتبقى إمكانية استنجاده بمدرب أجنبي واردة جدا، ما قد يرفع قائمة عدد الأجانب إلى 10.

بالمقابل، قررت ثلاثة أندية الاعتماد على الكفاءات المحلية في هذه الفترة التحضيرية للموسم القادم، ويتعلق الأمر بالصاعد الجديد جمعية عين مليلة (لخضر عجالي)، أولمبي المدية (سعيد حموش) وشباب بلوزداد الذي أقال عز الدين آيت جودي بعد أقل من شهر عن تعيينه وتم تعويضه بليامين بوغرارة.

وفي خضم كل ما يجري من تغييرات على مستوى الطواقم الفنية، فضلت خمسة أندية المحافظة على الاستقرار بالإبقاء على مدربيها، ويتعلق الأمر ببطل الجزائر شباب قسنطينة (عبد القادر عمراني)، شبيبة الساورة (نبيل نغيز)، نصر حسين داي (بلال دزيري)، مولودية الجزائر (برنارد كازوني) ودفاع تاجنانت (حمادي الدو). وفي المجموع 11 ناديا قام بتغييرات على مستوى الجهاز الفني أي بزيادة مدربين اثنين مقارنة بالموسم المُنقضي.