الرئيسية / وطني / الموقف الجزائري في مواجهة السموم
elmaouid

الموقف الجزائري في مواجهة السموم

 الجزائر- أبانت منظمتان حقوقيتان، السبت، ممثلتان في كل من (المرصد الأورو متوسطي) و(الشبكة السورية لحقوق الإنسان)  تهجما صريحا على الجزائر لرفضها التصويت على قرار بمجلس حقوق الإنسان يدين  النظام والجيش السوريين ووصفتاه بـ (المشين).

ونسجت المنظمتان في بيان لهما، مرافعة بعدية ضد الجزائر، جاء فيه  (إن القرار الذي رفضت الجزائر التصويت عليه بمجلس حقوق الإنسان في دورته الـ (33) والصادر في 27 سبتمبر الماضي، يدين أعمال النظام السوري”.

وهو تحامل صريح على موقف الدولة الجزائرية الرافض لتعميق أزمة السوريين، لا سيما وأن الجزائر نفسها عانت من تقارير مماثلة خلال الحرب الأهلية في التسعينيات وتدرك جيدا خلفياتها.

وأكثر من ذلك، تمادى بيان المنظمتين أكثر حينما قال إن (موقف الجزائر في مساعدة مرتكبي الجرائم من الإفلات من الإدانة والعقاب في سوريا ليس الأول) وهي اتهامات (تحاملية) تعكس حجم (الإزعاج) الذي يشكله الموقف الجزائري في تحييد (التحامل)  الغربي-الخليجي على  سوريا. 

و في غضون ذلك، ذكرت المنظمتان أن الجزائر كانت قد عارضت في الدورة (29) لمجلس حقوق الإنسان عام 2015، قرار المجلس الذي كان يتمحور حول خطورة وتدهور الحالة الإنسانية في سوريا.

ولفتتا النظر إلى أنه وفي  العام ذاته أيضًا عارضت الجزائر (وهي الدولة العربية الوحيدة المعارضة) مشروع قرار مقدم من قبل السعودية والإمارات وقطر إلى الأمم المتحدة حول واقع حقوق الإنسان في سوريا. وأكدتا أنه حظي بموافقة 106 دول، ومعارضة 13 دولة، وامتناع 34 دولة عن التصويت،

و يدخل بيان المرصد الأورومتوسطي والشبكة السورية في إطار حملة الضغوط الغربية والخليجية في محاولة الدفع بالجزائر الى مراجعة (مواقفها) داخل مجلس حقوق الانسان تجاه ما يحصل في الأراضي السورية.