الرئيسية / محلي / النافورات الجديدة تتحول إلى مسابح بميلة

النافورات الجديدة تتحول إلى مسابح بميلة

من المظاهر المشينة التي أثرت سلبا على الوجه الطيب لمدينة ميلة، وتعيق تجسيد السياسة المنتهجة من السلطات الولائية،

وعلى رأسها والي الولاية عبد الرحمان مدني فواتيح، الرامية إلى تزيين وجه المدينة خاصة بعد تدشين بعض النافورات على مستوى المدينة، فقد سجل الشارع الميلي لجوء الأطفال الصغار للسباحة داخل هذه النافورات، ما يضعهم في حالة خطر، سواء من احتمال الإصابة بأمراض أو إمكانية التعرض إلى حوادث السيارات المارة بجانب النافورات.

وأمام هذه الظاهرة التي حيرت السلطات العمومية، ــ حسب ما تلقته “الموعد اليومي” من خلية الإعلام بالولاية- يبقى دور المجتمع المدني انطلاقا من العائلة والجمعيات أساسيا سواء لإعطاء المدينة الوجه الطيب لها بالحفاظ على معالمها من جهة، ومن جهة أخرى الحفاظ على أرواح هذه الفئة.