الرئيسية / وطني / النواب يتحاشون “التشريع” للجنرالات 

النواب يتحاشون “التشريع” للجنرالات 

شهدت الغرفة النيابية السفلى، الثلاثاء، “تصحرا” رهيبا بالتزامن مع جلسة مناقشة مشروع القانون الأساسي لضباط الاحتياط، وكذا مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين بالرغم من أن هذا الأخير أثار جدلا كبيرا في الساحة الوطنية خلال الأيام الفارطة. 

وحضر جلسة المجلس الشعبي الوطني 58 نائبا فقط من بين 462 مقعد  تضمه الهيئة التشريعية، ما يعني “تغيّب” 404 نائب عن الأشغال، لتتواجد بذلك الوزيرة المنتدبة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان غنية إيداليا أمام مجلس أكثر من 87 بالمائة من نوابه غائبون، وهي تعرض عليهم مشروع القانون الذي يمس مستخدمي أهم قطاع إستراتيجي في البلاد، رغم ما شكله هذا الاخير من جدل بفعل تضمين بنوده نصوصا تتحدث عن “تحفظ” المتقاعدين العسكريين أو ما سمي إعلاميا “قانون صمت الجنرالات”، في وقت كان 160 نائب على الأقل تناولوا الكلمة في جلسة مناقشة مشروع قانون الاستثمار.

وتاتي الغيابات الجماعية للنواب عن جلسات المجلس الشعبي الوطني “تعبيرا” واضحا عن الحالة المزرية التي تعيشها المسؤولية النيابية  في الجزائر ، على الرغم من استحضار الموضوع أكثر من مرة وصياغة عديد الخطابات التي  وعدت وتوعدت بضبط “لامسؤولية” النواب، غير أن “دار البرلمان” لا تزال على حالها، لتعكس “عدم اهتمام” منتخبي الشعب بدورهم الأول وهو التشريع بغض النظر عن دورهم “الرقابي” الذي يمثل الوظيفة الثانية للهيئة.