الرئيسية / رياضي / النيجيريون مصدر قلق كبير لروراوة 
elmaouid

النيجيريون مصدر قلق كبير لروراوة 

 قبل أقل من شهر ونصف من مواجهة نيجيريا – الجزائر في إطار الجولة الثانية من تصفيات كأس العالم، لم تتحصل الاتحادية الجزائرية لكرة القدم على أي معلومات بخصوص المباراة، ما جعل “الفاف” تعتبر ذلك حربا نفسية من أجل عدم اسراع الاتحادية في حجز فندق يليق بالخضر وترتيب أمور السفرية إلى نيجيريا، ليجد المنتخب الوطني راحته في تنقله للعب اللقاء الثاني في تصفيات المونديال.

وفي هذا الصدد، قالت الفاف إن مسؤولي اتحاد الكرة بهذا البلد لم يُرسلوا لها بعد بيانا تفصيليا عن تاريخ وتوقيت ومكان اللقاء، ولو أنه يُجرى في تاريخ يتراوح ما بين الـ 7 والـ 10 من نوفمبر المقبل. وأضافت بأن التأخر عطّل إيفاد مُمثليها إلى نيجيريا لمُعاينة منشآت البلد الرياضية وترتيب إجراءات هذه المباراة.

 

حرب نفسية شرسة

وربّما يسعى مسؤولو الكرة النيجيرية من وراء هذا التماطل إلى إشعال فتيل “الحرب النفسية” مُبكّرا إن لم يكن قد أضرموا النيران فعلا، خاصة وأن لهم تقاليد قديمة بهذا الشأن، وقد تعرّض منتخب كينيا لمّا كان يُدربه التقني الجزائري عادل عمروش في السنوات القليلة الماضية إلى سوء معاملة من قبل النيجيريين، لاسيما من ناحية رداءة ميدان التدريب، كما برمجوا مباراة مصر في الربيع الماضي بميدان يحمل مواصفات كارثية، وكان يفترض من “الكاف” معاقبة النيجيريين، لأن اللقاء أُجري بِرَسِمِ تصفيات “كان” 2017، في ميدان أقرب إلى حظيرة لترويض الخيول أو سوق شعبي في مدينة إفريقية غارقة في الفوضى.

للإشارة، فإنه في أوروبا يُضبط تاريخ وتوقيت وملعب المواجهة الرسمية والقنوات الناقلة بل وحتى موعد بيع التذاكر في ظرف يسبق اللقاء بعدّة أشهر وقد يصل إلى مدة العام، بخلاف “الأفارقة”!