الرئيسية / رياضي / الهادي ولد علي يعد بتسليم ملعب براقي أواخر العام المقبل….مدير التجهيزات  لـلموعد اليومي: نسبة الأشغال تجاوزت  70 ٪
elmaouid

الهادي ولد علي يعد بتسليم ملعب براقي أواخر العام المقبل….مدير التجهيزات  لـلموعد اليومي: نسبة الأشغال تجاوزت  70 ٪

الجزائر- زار وزير الشباب والرياضة الهادي ولد علي، صباح الأحد، رفقة  والي العاصمة عبد القادر زوخ ملعبي براقي والدويرة بالعاصمة،  وأكّد الوزير أنّ تسليم ملعب براقي بطاقة استيعاب تقدّر بـ40 ألف مقعد، مرتقب نهاية 2017.

 وقال ولد علي، على هامش زيارته لعدد من المنشآت الرياضية التابعة لقطاعه رفقة والي ولاية الجزائر عبد القادر زوخ ” كما تابعتم نحن هنا للمرة الثالثة بعد الزيارة التي قمنا بها خلال شهر مارس الماضي وهذا دليل على حرص الدولة الجزائرية على إتمام مشاريعها الكبرى في أسرع وقت ممكن كما هي الحال مع ملعب براقي الذي سيسلم خلال نهاية 2017″، وبحسب ولد على دائما، فإن الوزارة تداركت الأمر وعالجت كل المشاكل التي كانت سببا في تاخر الإنجاز ، وكان المجمّع الصيني الذي كلّفته وزارة الشباب والرياضة سنة 2013 بإنجاز هذا المشروع، قد تعهّد بتسليمه آواخر سنة 2015، غير أنّ هذه الآجال لم تُحترم لعدة أسباب. وقال مدير التجهيزات العمومية محمد بركون في تصريح للموعد اليومي: إن أشغال السقف بلغت 60 بالمائة والأشغال الكبرى متقدّمة في حدود 85 بالمائة. والنسبة العامة لتقدم أشغال المشروع تتجاوز قليلا 70 بالمائة ، إلى ذلك، أشار مسؤول التجهيزات العمومية للتوسعة التي عرفها وعاء الملعب، وهذا من أجل الاستجابة لمعايير الفيفا، سيما ما يتعلق بالناحية الأمنية، طاقة الاستيعاب، وكذا منافذ الدخول للملعب الذي يتربع على مساحة 67 هكتارا.

 

أشغال ملعب دويرة لاتزال تراوح مكانها

وبخصوص ملعب الدويرة، وبالرغم من تأكيد الوزير الهادي ولد علي خلال الزيارة الاخيرة بأنه تم تسوية كافة المشاكل التي كانت تعترض طريق المشروع، ودعوته للقائمين على المشروع  بمضاعفة الجهود من أجل تدارك التأخر الذي عرفه المشروع منذ سنة 2004، إلا أن المشروع لا يزال يراوح مكانه حيث وقفت الموعد اليومي على التأخر الفاضح حيث تبقى الاشغال تراوح مكانها ولم تتعد وضع الأعمدة الأسمنتية في الارض ناهيك عن العدد القليل جدا من العمال والذين علمت الموعد اليومي انهم استقدموا خصيصا للزيارة فقط، وأن الورشة متوقفة خلال الايام التي سبقت الزيارة التفقدية، وتأتي تصريحات الوزير التي تتحدث على إنهاء الأشغال بملعب براقي في أقرب الآجال الممكنة ليطمئن المتتبعين، خاصة بعد سياسة التقشف التي انتهجتها الدولة جراء تراجع أسعار النفط، وينتظر أن يقضي ملعب براقي ومن بعده ملعب الدويرة على مشكلة الملاعب التي تعاني منها العاصمة، سيما بالنسبة للأندية التي لا تملك ملعبا، على غرار إتحاد الحراش، نصر حسين داي ومولودية الجزائر .