الرئيسية / محلي / الوالي سعيدون عبد السميع يكشف: برج بوعريريج سجلت قفزة نوعية في مجال الاستثمار معالجة 764 ملف استثمار واعتماد 379 مشروعا ومنح 327 قرارا و31 عقد امتياز
elmaouid

الوالي سعيدون عبد السميع يكشف: برج بوعريريج سجلت قفزة نوعية في مجال الاستثمار معالجة 764 ملف استثمار واعتماد 379 مشروعا ومنح 327 قرارا و31 عقد امتياز

 كشف والي ولاية برج بوعريريج سعيدون عبد السميع خلال الندوة الصحفية التي جمعته مع الأسرة الإعلامية بالولاية، أن عاصمة الإلكترونيك سجلت قفزة نوعية في مجال الاستثمار الذي يعد الملف الأساسي والرئيسي في الآونة الأخيرة بالنسبة للولاة، بعد تعليمات الحكومة التي أعطت بموجبها صلاحية أكثر للولاة محليا لاتخاذ القرارات التي تعني الاستثمار بصفة مباشرة كاقتطاع الأراضي، وتوسيع مجال البلديات التي تستفيد من مزايا

بلديات الهضاب العليا، وكذا تفويض المرفق العام الخاص بالجماعات المحلية حتى تلعب البلدية دورها كاملا في التكفل بمشاكل المواطنين، مطالبة إياهم بضرورة التوجه نحو الاستثمار وإنعاشه وخلق الثروة وإيجاد البدائل لاستقطاب الرأسمال المحلي وتوظيفه في مشاريع استثمارية تعود بالفائدة على المواطنين، حيث كشف أنه تم منذ توليه زمام الأمور على رأس هذه الولاية معالجة 764 ملف استثمار، واعتماد 379 ملف مشروع، و327 قرار امتياز و31 عقد امتياز، بالإضافة إلى أنه تم اتخاذ في إطار تطبيق تعليمات الوزير الأول جملة من الإجراءات فيما يخص الاستثمار بالولاية، وفي مقدمتها إنشاء خلية على مستوى الديوان تهتم بتحضير الملفات من أجل تقديمها للوالي للدراسة، وكذا إعداد القرارات وتسليمها، بالإضافة إلى تنصيب المستثمرين ومراقبة مدى تجسيد مشاريعهم ميدانيا، وكذا تقريب الشباك الوحيد الذي يدرس ملفات رخص البناء وإعطاء الموافقة من الديوان، أين تم في هذا الإطار، بحسبه، منح ما يفوق 70 رخصة بناء بمختلف المناطق المنتشرة على مستوى تراب الولاية. وأكد نفس المسؤول أن السلطات الولائية ببرج بوعريريج حرصت على تسوية الوضعيات العالقة وبالأخص ما يتعلق بالمنطقة الصناعية “مشتة فاطمة” ببلدية الحمادية التي تتربع على مساحة 382 هكتار، وعرفت جملة من المشاكل من خلال تداول العديد من المديريات عليها، على غرار كل من الوكالة العقارية التي قامت بخلق هذه المنطقة، ثم انتقلت إلى مديرية أملاك الدولة، ثم إلى مديرية الصناعة، كما كانت هناك أراضي تابعة للخواص وأراضي دولة وتم منح أراضي دون رخصة تجزئة، وكذا تثبيت بعض المستثمرين الذين قاموا بانجاز بعض الاستثمارات أين ارتكبت بعض الأخطاء، حيث تم التكفل بها وتوقيع رخصة التجزئة، وتسوية جميع المشاكل العالقة، وتم تسليم أكثر من 180 قرار للمستثمرين الذين استفادوا على الموافقة المبدئية من طرف الـ “كالبيراف” في السابق، وكذلك منح 31 عقد امتياز للمستثمرين الذين باشروا استثماراتهم. كما تم في السياق ذاته تسوية وضعية القطب الصيدلاني الذي استفاد من رخصة التجزئة وتنويع الاستثمار به، وتم إمضاء رخصة التجزئة لمنطقة النشاطات ببلدية المهير، بالإضافة إلى تسوية وضعية مناطق النشاطات ببلديتي المنصورة والمهير والعش، والمنطقة الصناعية “الرمايل” ببلدية رأس الوادي التي كانت تفتقر إلى رخصة التجزئة وحل جميع المشاكل وتسوية جميع الوضعيات العالقة، أين سلمت لجنة الاستثمار بالولاية 34 مستثمر قرارات الاستفادة، كما تم إلى حد الآن إمضاء 15 رخصة بناء بهذه المنطقة. وكشف والي الولاية سعيدون عبد السميع أن السلطات الولائية قامت باقتطاع 71 هكتارا من الأراضي الفلاحية لتوسعة المنطقة الصناعية ببلدية برج بوعريريج، والسلطات في انتظار تعيين مكتب دراسات من وزارة الصناعة لمباشرة دراسة رخصة التجزئة والتهيئة من أجل الشروع في توزيع القطع الأرضية هذه على المستثمرين، كما هي بصدد التحضير لخلق منطقة نشاطات أخرى ببلدية العش في الجهة الجنوبية للولاية على مساحة 150 هكتار، أين تم تسليم 4 قرارات استفادة خلال الشهر السابق وكذا التحضير لخلق منطقة نشاطات ببلدية مجانة على مساحة 9 هكتارات، بالإضافة إلى التحضير لتسوية بعض الحالات بمنطقة النشاطات الأولى ببلدية مجانة، وكذا التحضير لخلق منطقة صناعية بمنطقة الشتاتحة، كما تم تقديم الملف إلى وزارة الصناعة من أجل اعتماد منطقة صناعية أخرى بالصفية ببلدية الياشير على مساحة 360 هكتار والسلطات الولائية في انتظار الموافقة من الوزارة الوصية. جندي توفيق