الرئيسية / محلي / الوالي ضبط رزنامة موسم الاصطياف والتحضيرات للشهر الكريم …. هذه كوطة بلديات قسنطينة من قفة رمضان 2017
elmaouid

الوالي ضبط رزنامة موسم الاصطياف والتحضيرات للشهر الكريم …. هذه كوطة بلديات قسنطينة من قفة رمضان 2017

عقد، مؤخرا، بمقر ديوان والي ولاية قسنطينة، اجتماع مجلس الولاية برئاسة الوالي وحضور رئيس المجلس الشعبي الولائي، الأمين العام للولاية، رؤساء الدوائر والبلديات، مدراء الجهاز التنفيذي ومختلف الفاعلين، تم

خلاله ضبط مختلف الاستعدادات الخاصة بشهر رمضان وموسم الاصطياف لسنة 2017 مع دراسة مدى تقدم عمليات التحضير خاصة لشهر رمضان الكريم الذي يتزامن هذا العام مع امتحانات نهاية السنة وموسم الاصطياف، حيث طلب الوالي من أعضاء الجهاز التنفيذي

ومختلف الهيئات الفاعلة ضرورة التكفل بكافة الجوانب لضمان أحسن الظروف لهذه المواعيد.

وأكد والي الولاية كمال عباس خلال اللقاء، على ضرورة الانتهاء من الإجراءات القانونية الخاصة بقفة رمضان ومطاعم الرحمة والممولة من ميزانية الولاية، وزارة التضامن وميزانية البلديات، حيث بلغت الميزانية المرصودة من قبل الولاية لعملية التضامن خلال شهر رمضان بـ 30 مليون دينار، موزعة على كامل بلديات الولاية حسب تعداد المعوزين زيادة على الأغلفة المالية المرصودة من قبل البلديات وإعانة وزارة التضامن الوطني المقدرة هذا العام بـ 18 مليون دينار.

وبالنسبة لعدد العائلات المعوزة المحصية بالولاية والمعنية بقفة رمضان هذه السنة، فقد بلغت 30.219 عائلة حسب الأرقام المقدمة من قبل رؤساء الدوائر موزعة كما يلي.. بلدية زيغود يوسف 1200 عائلة، بني حميدان 1224، ابن زياد 1300، مسعود بوجريو 1000 عائلة، حامة بوزيان 3 آلاف، ديدوش مراد 2500، عين عبيد 2015، ابن زياد 1800، قسنطينة 6 آلاف، الخروب 6 آلاف، عين سمارة 1680، أولاد رحمون 2500، إضافة إلى تخصيص حوالي 33 مائدة رمضانية للمحتاجين والمعوزين وعابري السبيل عبر بلديات الولاية.

كما أعطى الوالي موافقته على منح رخصة من أجل جمع التبرعات عبر مساجد الولاية لصالح الهلال الأحمر الجزائري لتدعيم العمل التضامني خلال شهر رمضان. وقد طلب عباس من الإدارة المحلية، بصب اعانات الولاية في حساب البلديات قبل نهاية الشهر الجاري، كما أكد على رؤساء البلديات تحت إشراف رؤساء الدوائر بمراعاة الواقعية في اعداد البطاقية الولائية للحالة الاجتماعية وتحضيرها بالتنسيق مع مديرية النشاط الاجتماعي، لجنة النشاط الاجتماعي بالبلديات مع الاعتماد على البطاقيات المعتمدة على غرار بطاقية المعوز، بطاقية زكاة القوت وبطاقية المنحة المدرسية والعمل على انشاء بطاقية موحدة للمعوزين بولاية قسنطينة.

فيما طلب من مديرة النشاط الاجتماعي بالتنسيق الكامل مع الهلال الأحمر الجزائري والعمل سويا لإنجاح العمل التضامني خاصة خلال الشهر الفضيل، وكذا عقد اجتماعات على مستوى البلديات بمعية الهلال الأحمر الجزائري ومديرية النشاط الاجتماعي

والمحسنين لتفعيل العمل الخيري على مستوى الولاية.

هذا، وتوجه الوالي لمختلف المديريات من أجل ضبط الترتيبات اللازمة على غرار مديرية التجارة، حيث وجه تعليمات من أجل تجنيد أعوان الرقابة للمرافقة والتدخل بالأسواق الأسبوعية والأماكن المرخصة للبيع خلال شهر رمضان مع انشاء لجنة مشتركة بين مديرية التجارة ومديرية المصالح الفلاحية لقمع الذبح العشوائي وتسويق اللحوم غير المراقبة مع تحسين وضعية النظافة على مستوى المذابح الشرعية وإعادة النظر في ساعات دوام البياطرة.

من جهته، مدير التجارة، أكد أن مصالحه ستجند 166 عونا ما يعادل 83 فرقة في مجال حماية المستهلك وفي الجانب الرقابي والتموين مع تنظيم أسواق رمضانية تحت شعار “لنستهلك جزائري”، حيث طلب الوالي من رؤساء الدوائر باقتراح أماكن وأسواق جوارية ليكون سوقا رمضانيا بكل دائرة.

كما وجّه تعليمات لرؤساء الدوائر والبلديات لتفعيل عمل مكاتب حفظ الصحة التابعة للبلديات والتكامل مع الهيئات المعنية وإرسال تقارير دورية إلى مصالحه عن العمل المنجز، وطلب من مدير الشؤون الدينية بالتنسيق مع البلديات تنظيف المساجد

ومراقبة مكبرات الصوت والأفرشة وغيرها من الاستعدادات الضرورية لضمان راحة المصلين خلال الشهر.

من جهته، مدير الشؤون الدينية أعطى حوصلة عن برنامج المديرية خلال شهر رمضان، منها تنظيم 11 مائدة للإفطار من قبل مجلس سبل الخيرات عن طريق تبرعات المحسنين وتوزيع حوالي 20 ألف قفة على المعوزين.

المسؤول الأول عن الجهاز التنفيذي، وجه أيضا تعليمات للمؤسسات العمومية البلدية والولائية من أجل التكفل الأحسن بنظافة المحيط والإنارة العمومية والمساحات الخضراء ومضاعفة المجهودات والمواظبة للحصول على أحسن النتائج، مع التوجه إلى الأحياء الشعبية وداخل المدينة وعدم الاقتصار على المسالك والمحاور الرئيسية للولاية.

وطلب من رؤساء الدوائر والبلديات اتخاذ الإجراءات اللازمة لإطلاق المشاريع المسجلة في إطار مخطط التنمية البلدية وإعلام المواطنين بهذه العمليات الجوارية، خاصة وأنها تمس الحياة اليومية للمواطن، مضيفا أن التنمية على مستوى الولاية لم تتوقف خاصة بالنسبة للمشاريع التي تهدف إلى تحسين الاطار المعيشي للسكان، حيث أكد أن عدد مشاريع التنمية البلدية المسجلة هذه السنة بلغ ثلاثة أضعاف المشاريع المسجلة مقارنة بالعام الفارط.

وفيما يتعلق بمسألة النقل، طالب الوالي مدير النقل بإعادة النظر في مخطط النقل بالولاية ليتناسب مع الشهر الفضيل خاصة على مستوى وسائل النقل العمومي كالترامواي، وأمر محافظ الغابات بإطلاق عملية لتنظيف غابة جبل الوحش.

وفي نهاية الاجتماع، أكد الوالي على ضرورة العمل على تجنيد كافة الامكانات ليمر الموعد الانتخابي القادم في أمان، طمأنينة وهدوء والتكفل بمراكز التصويت عبر البلديات بإتمام الأشغال الجارية وصيانة ما يجب من إنارة، نظافة وغيرها مع تحسين أداء الخدمة العمومية عبر مختلف الإدارات والهيئات العمومية.