الرئيسية / محلي / الوالي يتوعد المقاولين المتأخرين في تسليم السكنات
elmaouid

الوالي يتوعد المقاولين المتأخرين في تسليم السكنات

شدد محمد سلاماني والي باتنة على ضرورة تسليم المشاريع السكنية القائمة على مستوى مختلف دوائر وبلديات الولاية في آجالها المحددة، داعيا المقاولات إلى الالتزام بالجودة لتفادي أعباء إضافية في الترميم والصيانة.

قام الوالي في إطار مواصلته لسلسلة الزيارات التفقدية التي باشرها إلى مختلف بلديات الولاية من أجل الوقوف على مدى تقدم المشاريع الانمائية الجاري انجازها على مستوى بلديات دوائر باتنة، اشمول، جرمة على غرار مشاريع قطاع السكن والفلاحة ومشاريع أخرى تصب في مجملها في إطار تحسين المستوى المعيشي للسكان، تفقد ببلدية باتنة، مشاريع إنجاز أزيد من ألفي وحدة سكنية انتهت منها الأشغال بالقطب السكني حملة 3، فيما تشهد تأخرا في ربطها بشبكتي الكهرباء والغاز من طرف مديرية توزيع الكهرباء، ما دفع المسؤول الأول بالولاية إلى توجيه تعليمات صارمة لمدير شركة توزيع الكهرباء والغاز سونلغاز للإنتهاء من عملية الربط في ظرف أقل من شهر، ليتسنى لأصحابها استلامها في الآجال المحددة، كما قام بمعاينة موقع إنجاز 1650 سكن بيع بالايجار، مؤكدا أن جهود السلطات العمومية في القضاء على أزمة السكن متواصلة بإرادة كبيرة من خلال مجهودات التوزيع والإنجاز التي تبذل، وأشار إلى أن إدارة ولاية باتنة قامت بتشكيل محطات الهدف منها ضبط جميع قوائم المستفيدين من السكنات ذات الطابع الاجتماعي الايجاري وذلك على مستوى البلديات، معربا عن حرصه الشديد على أن تكون الاستفادة مستحقة وموجهة فقط للفئة الهشة من المجتمع.

وأضاف الوالي أن ولاية باتنة ستشهد إلى نهاية السنة الجارية توزيع 16.745 وحدة سكنية من مختلف الصيغ، وتتضمن هذه الحصة 6.500 وحدة ذات طابع عمومي إيجاري و2.000 وحدة بصيغة البيع بالإيجار و3500 وحدة ضمن صيغتي السكن التساهمي والترقوي المدعم والباقي سكن ريفي، على غرار بلديات عين جاسر، سريانة، بيطام امدوكال، جرمة وباتنة، كما أبدى الوالي رضاه عن القفزة النوعية التي حققها قطاع السكن بالولاية، وبمدينة باتنة أشرف الوالي رفقة الأمين العام للاتحاد الوطني للفلاحين الجزائريين على افتتاح الطبعة الأولى من العيد الولائي للتفاح والمنتوجات الفلاحية الذي تحتضنه قاعة المعارض أسيحار بوسط المدينة بمشاركة 100 عارض وعارضة بهدف إبراز قدرات الولاية وفتح آفاق أوسع للإستثمار والتصدير.

وبالمستثمرة الفلاحية بوسعد فريد لإنتاج التفاح ببلدية اشمول التي تتربع على مساحة 7 هكتارات مغروسة بـ 2000 شجرة التفاح، استمع الوالي إلى انشغالات الفلاحين المتمثلة في مشكل التسويق وكساد المنتوج مطالبين بإنشاء سوق لتسويق منتجاتهم، كما طالبوا ببئر ارتوازي لاسيما بعد التراجع المسجل في تساقط الأمطار خلال السنوات الأخيرة بالجهة، حيث تنحصر كمية الأمطار السنوية ما بين 200 و250 ملم، فيما تتطلب غراسة التفاح ما لا يقل عن 400 ملم من الأمطار سنويا.

وحضر الوالي حفل ختان جماعي لفائدة 20 طفلا معوزا تم ختانهم على مرحلتين تكفلت بهم جمعية الصابرين الخيرية، كما قام بمعاينة وحدة تربية الأبقار لإنتاج الحليب ببلدية جرمة.