الرئيسية / محلي / الوالي يراهن على الفلاحة لتحقيق مداخيل إضافية

الوالي يراهن على الفلاحة لتحقيق مداخيل إضافية

 يعد الاستثمار في الفلاحة في الوقت الراهن “أمرا ضروريا” بحسب ما أكده بجيجل الوالي العربي مرزوق لدى افتتاحه لأيام مخصصة لتوجيه وترقية الاستثمار،

مضيفا بأن عديد العوامل تسهم في تنمية وترقية الفلاحة بهذه الولاية.

وأوضح رئيس الجهاز التنفيذي المحلي، خلال هذا اللقاء المنظم بمركز تكوين الأعوان التقنيين السامين للغابات بكيسير، بأن التسهيلات والتدابير التحفيزية التي أقرتها الدولة تساعد وتحفز على الاستثمار وتنمية هذا القطاع، مذكرا بمؤهلات هذه المنطقة ذات القدرات في مجال الفلاحة.

كما تطرق  المسؤول ذاته على سبيل المثال لاستعمال البيوت البلاستيكية متعددة القباب كوسيلة فعالة لزيادة الإنتاج، داعيا إلى الاستثمار في مجالات أخرى لقطاعات الفلاحة والغابات والصيد البحري التي تعد مولدة لمناصب الشغل والثروة أيضا.

وأردف أمام الحضور بأنه يتعين أن يكون الاستثمار كرد لتقليص حجم استيراد المنتجات الغذائية، مذكرا بأنه يجري تنفيذ جميع الآليات من أجل تشجيع الاستثمار.

وقد حضر حوالي 150 فلاح ومستثمر ومحول أشغال هذا اللقاء الذي تمت المبادرة إليه من طرف المديرية الولائية للمصالح الفلاحية والذي تواصل إلى غاية الإثنين بهذه المؤسسة الخاصة بالتكوين.

و عقب جلسة الافتتاح عرض المدير المحلي للمصالح الفلاحية السيد عبد المجيد شنافي مؤهلات المنطقة الخاصة بالاستثمار الفلاحي ومحاور ومجالات الاستثمار إضافة إلى الأقطاب الفلاحية التي تتعين ترقيتها.

و بالنظر لطابعها الفلاحي يحتل قطاع الفلاحة مكانة هامة في الاقتصاد المحلي لجيجل بتعداد 77 ألف فلاح وهو ما يمثل 22 بالمائة من مجموع مناصب الشغل بالولاية (مصنفة في المرتبة الثالثة بعد كل من الإدارة الخدمات والبناء والأشغال العمومية والري) بحسب ما أوضحه  المسؤول ذاته، مؤكدا بأن توقعات السنوات العشر المقبلة تتعلق بسقي كامل المساحات القابلة للسقي التي تعادل 12 ألف هكتار من الأراضي.

وركزت المداخلة على المؤهلات في مجال زراعة الخضراوات والزيتون وتربية الأبقار الحلوب حيث تحتاج 3 أقطاب فلاحية إلى الترقية في هذه المجالات.

و شدد السيد شنافي على أن البيئة الحالية ملائمة للاستثمار الفلاحي لاسيما من خلال التسهيلات المالية الممنوحة من طرف الصندوق الوطني للتنمية الفلاحية وتحديدا قرض التحدي مذكرا بإمكانيات الشراكة مع وكلاء الزراعة.

واعتبر بأنه يتعين على أصحاب رؤوس الأموال المشاركة أكثر في تنمية النشاطات الفلاحية بالولاية من أجل ضمان تثمين أفضل لمؤهلاتها من خلال الزيادة في الإنتاج والإنتاجية بحسب ما أشار إليه السيد شنافي.

وتخلل هذا اللقاء الذي افتتح بتنظيم معرض عدة مداخلات قدمها ممثلون عن كل من بنك الفلاحة والتنمية الريفية وصندوق التأمين على البطالة والوكالة الوطنية لدعم تشغيل الشباب والوكالة الوطنية لتطوير الاستثمار والصندوق الوطني للتعاضد الفلاحي ومديرية الصناعة والمناجم والصيد البحري والغابات إضافة إلى المعهد الوطني للبحوث في الغابات.

القسم المحلي