الرئيسية / محلي / الوالي يراهن على قطاع الاستثمار في المجال الغذائي
elmaouid

الوالي يراهن على قطاع الاستثمار في المجال الغذائي

 من المنتظر أن تساهم المشاريع الاستثمارية عبر مناطق النشاطات بولاية جيجل في خلق أزيد من 05 آلاف منصب شغل دائم، وهذا بحجم مالي للإستثمارات المختلفة الذي قدر بحوالي 30 مليار دينار جزائري، ولإنجاح هذه المشاريع، يؤكد مسؤولو قطاع التنمية المحلية وترقية الإستثمار بأنها تعمل على تقديم كل التسهيلات لخلق وإنجاح المشاريع الإستثمارية التنموية، أين يتم الرد على طالبي إنجاز هذه المشاريع في ظرف أسبوع “ثمانية أيام”.

وبمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتغذية الذي احتضنه متحف كتامة بوسط مدينة جيجل، أنه تم تخصيص حيز معتبر من مشاريع الاستثمار بالولاية إلى المشاريع ذات الطابع الغذائي، مع تقديم الأولوية للمستثمرين المحليين في مثل هذه النشاطات، وبالمناسبة أيضا أشارت هذه المصالح إلى أن عدد هذه المشاريع يصل إلى “45” مشروعا، ينتظر منها توفير مواد غذائية في السوق المحلية من جهة، ومن جهة أخرى خلق مناصب الشغل.

وقد أشرف والي الولاية على هذه الإحتفالية التي لاقت صدى واسعا لدى المواطنين، وتضمنت العديد من النشاطات ومعارض لمختلف الفاعلين من المديريات في قطاع التغذية على مستوى الولاية، منها أجنحة مديرية التجارة بالولاية التي تضمنت عدة عروض لعدة مؤسسات غذائية خاصة بإنتاج (الحليب، الفرينة والسميد، الحلويات، مصبرات اللحوم، منتوجات التغليف الغذائي)، وجناح عرض وتوزيع مطويات متعلقة بالموضوع بمشاركة مخبر مراقبة النوعية.

بالإضافة إلى جناح مديرية المصالح الفلاحية بالولاية، هناك جناح خاص بالبذور وبالمنتوجات المحلية، ومعرض مديرية الصيد البحري، جناح خاص بأجهزة الصيد، وجناح آخر خاص بالمنتجات السمكية، بالنسبة لجناح مديرية التكوين المهني والتمهين، فقد تضمن جناحا خاصا بعارضين متخصصين في إنتاج (الحليب ومشتقاته، معالجة المياه الصالحة للشرب، الإطعام الجماعي)، من جهتها مديرية الخدمات الجامعية قدمت جناحا خاصا بالسلامة الغذائية، تضمن توزيع مطويات وكتيبات متعلقة بالموضوع.

وقد ركزت مديرية البيئة في مشاركتها بمعرضها بجناح يتضمن تقديم وعرض لافتات حول الثروة الحيوانية والنباتية على مستوى تراب ولاية جيجل وإبراز التنوع البيولوجي، التربية البيئية، بتقديم مطويات حول التغيرات المناخية والسلوكيات البيئية، أما محافظة الغابات فتركزت مشاركتها بجناح خاص عرضت فيه لافتات تتضمن إحصائيات حول البرامج المنجزة والمتعلقة بتربية المواشي وكذا زراعة الأشجار المثمرة وصناديق تحمل شجيرات الزيتون والقسطل والفلين.

وقد أبدى زوار هذه المعارض استحسانا للأجنحة المعروضة، أبدوا تفاؤلهم بمستقبل الولاية في قطاع الإستثمار الغذائي.