الرئيسية / محلي / الوالي يطالب بتهديم كل البنايات التي تعرقل سير المشاريع            

الوالي يطالب بتهديم كل البنايات التي تعرقل سير المشاريع            

عاين والي ولاية ميلة عبد الرحمن مدني فواتيح العديد من المشاريع التنموية ببلدية ميلة، حيث شدد  على مد ازدواجية الطريق من المدخل الشرقي للمدينة وإلى غاية وسطها، كما أكد على ضرورة تجاوز العقبات المسجلة أمام تجسيد هذا المشروع، وخاصة ما يتعلق بالاعتراضات.

من جهة أخرى أكد على ضرورة إتمام مشروع تهيئة مدخل المدينة الشرقي بحسب المقاييس المعمول بها، وطلب تغيير مقر حاجز الأمن بمقر لائق، وكذا تعميم الإنارة العمومية التي وعد صاحب مقاولة الإنجاز بإنهائها خلال هذا الأسبوع.

كما شدد على الاهتمام أكثر بالنقاط الدائرية التي وقف عندها منها النقطة الدائرية بحي صناوة والتي تجسد مجسم سد بني هارون ويرتقب تسلمها في شهر جويلية المقبل، بالإضافة إلى النقطة الثانية أمام مركز بلوصيف محمد الصالح للتكوين المهني والتمهين، وأكد على ضرورة رفع كل العراقيل لإنهاء هذه المشاريع. 

وفي إطار تطوير السياحة في منطقة ميلة القديمة توصل الوالي  إلى اتفاق مع ملاك الممر المؤدي إلى الحائط البيزنطي الشرقي للمدينة القديمة للحصول على الممر مقابل تقديم تعويض بحسب القوانين المحددة، كما سيتم إنجاز ثلاثة مداخل للمدينة، وتقدر تكلفة هذه العمليات بحوالي 800 مليون للمدخل الواحد، على أن تكون هذه المداخل باتجاه قسنطينة، القرارم، فرجيوة

وخلال زيارته أيضا أكد على ضرورة تهديم كل البنايات التي تعرقل سير المشاريع التنموية، واستشارة المصالح الولائية في اختيار ألوان أعمدة الإنارة العمومية وأثناء تجسيد المجسمات التاريخية وسياج المساحات الخضراء.

 

إجراء 60 عملية جراحية بفرجيوة

أنهت قافلة طبية متخصصة مهمتها بمستشفى محمد مداحي بفرجيوة بولاية ميلة بإجراء ما لا يقل عن 60 عملية جراحية منها 40 لفائدة مرضى الغدة الدرقية، كما أكد ذلك الدكتور خالد السعيد رئيس فرع الاتحاد الطبي الجزائري بميلة.

وأضاف  المصدر نفسه بأن هذه القافلة الطبية التي ضمت 13 طبيبا ومتخصصا بقيادة البروفسور أحمد أزواو رئيس قسم بالمستشفى الجامعي للدويرة بالعاصمة قد تجاوزت الأهداف التي قدمت من أجلها حيث كانت تستهدف القيام بـ40 عملية جراحية فقط. وكانت العديد من الحالات المرضية المرتبطة بالغدة الدرقية بحسب الدكتور خالد السعيد تنتظر منذ مدة طويلة برمجة وإجراء عمليات من هذا النوع في ظل نقص فادح للأطباء المتخصصين بمستشفى فرجيوة .

وتندرج هذه القافلة الطبية في سياق برنامج أعده المرصد الولائي للصحة مؤخرا من أجل “رفع الغبن عن المرضى ” وفقا لمسؤول الاتحاد الطبي الجزائري على مستوى ميلة. وسبق لولاية ميلة أن استقبلت مؤخرا قوافل طبية تكفلت على الخصوص بمرضى القصور الكلوي وإجراء عمليات جراحية مختلفة.