الرئيسية / محلي / الوالي يواجه مافيا البزنسة بالقطع الأرضية

الوالي يواجه مافيا البزنسة بالقطع الأرضية

انتقد، أمس، والي عنابة يوسف شرفة، سياسة التهميش والإقصاء التي طالت القطاع التنموي بالولاية، بعد عجز الأوعية العقارية بعنابة عن استيعاب مستوى المشاريع المتوقفة، الأمر الذي أدى إلى إسقاط العديد من المشاريع الطموحة التي كانت موزعة على 5 بلديات منها البوني، عنابة وسط، الحجار لأنها تتوفر على إمكانيات طبيعية هائلة تمكنها من أن تكون مناطق سياحية وصناعية بامتياز وتحويلها إلى قطب صناعي هام.

وقد قدم المنتخبون بالتفصيل وضعية ملف المشاريع المتوقفة والفاشلة مع الحرص على ضرورة استرجاع كل العقارات التي توجد بين أيدي المضاربين وفي أسرع وقت، ليضيف الوالي أنه حان وقت العمل بعيدا عن الانتقادات اللاذعة التي لا ينتظر منها بناء اقتصاد قوي بولاية عنابة التي تتوفر على عملاق الحديد والصلب الحجار إلى جانب مصانع أخرى للعجائن والصناعة الغذائية.

من جهته، مدير السياحة نور الدين بونافع أكد على أن المشكل المطروح بالولاية هو تحويل المستثمرات السياحية إلى مناطق معزولة، وهذا مؤشر لحرمان عنابة من التنمية في هذا المجال، مشيرا إلى تأجيل النظر في ملف مدينة سانت إيتيان الفرنسية لإقامة مشاريع سياحية بمنطقة وادي بقرات، لأنها ما زالت غير مهيأة لاستيعاب قرية سياحية بكل المواصفات، وعليه تم تأجيل ثلاثة مشاريع سياحية كانت قد منحتها الحكومة الجزائرية إلى مؤسسة سيدار السعودية سابقا.

وعن المشاريع التي ستدخل قيد الانجاز، يقول بونافع خلال الدورة، إنه سيتم إنجاز قرية سياحية بمنطقة سيدي سالم، في انتظار دراسة المشروع.

ولم يغفل نفس المتحدث التطرق إلى مشكل عجز المؤسسات الفندقية عن استيعاب عدد السواح المتوافد سنويا إلى عنابة التي تتوفر على 42 فندقا سياحيا بطاقة استيعاب أربعة آلاف سرير فقط بالولاية، لا تكفي لتحويل المنطقة إلى فضاء خصب لتعزيز السياحة الجوارية.