الرئيسية / وطني / الوزارة لم تقص أي طرف اجتماعي
elmaouid

الوزارة لم تقص أي طرف اجتماعي

الجزائر- كشف، الثلاثاء، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، طاهر حجار أن البيان الخاص بالكناس، والمتعلق باستغلال وزارة التعليم العالي لتعليق وتجميد بعض الملفات والقرارات خاصة فيما يتعلق بفترة  التربصات ومساواة دكتوراه النظام الكلاسيكي مع دكتوراه نظام الـ “أل أم دي” غير صحيح تماما، لأن هذه القرارات تتمة لما سبقها من القرارات الصادرة طوال السنة، وتتمة للعمل الوزاري العادي، والقرارات الصادرة كلها بمشاركة

الوزارة وكل الشركاء الإجتماعيين، نافيا بذلك ما كان يدور حول إقصاء هؤلاء الشركاء بما فيهم الكناس، والقرارات كانت استجابة لمطالبهم فقط.

كما أكد حجار على هامش توقيع وزارته اتفاقية مع وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال، والمتعلقة بإطلاق طابعين بريديين لكل من كلية الحقوق بسعيد حمدين وكلية الطب بالأغواط، أن فترة التربصات لم تقلص والميزانية المخصصة للتربصات لم تمس أبدا ولم تمسها سياسة التقشف، وهو شيء متروك للمجالس العلمية وكل كلية حسب ظروفها.

وفي شأن آخر، وعن تأهيل الأساتذة الجامعيين، أشار الوزير إلى الوزارة لم تلغ المقال بل أعادت ترتيب عملية التأهيل، مع إدخال أشياء أخرى بما فيها المقال، إذ لم يعد شرطا أساسيا للتأهيل، وهذا الأخير يمكن الحصول عليه بالمقال والمناقشة والمشاركة في الملتقيات، مضيفا  في سياق آخر أن ما يدور حول إغلاق المدرسة العليا للعلوم السياسية هي مجرد إشاعة لا أساس لها من الصحة حاليا، إنما سيعاد النظر فيها في المستقبل فقط.

أما عن التحويلات، فقال حجار إن وزارته ستدخل طريقة جديدة للتحويل، من أجل التحكم بطريقة أفضل في هذه التحويلات، هذه الأخيرة شبيهة لعملية التسجيل، وتتم ببطاقة الرغبات التي تملأ إلكترونيا، نظرا لأن التحويل يكون من ولاية إلى أخرى، تحويل داخل الولاية وأحيانا تحويل داخل الجامعة الواحدة، وبهذا يأتي الجواب والقرار إلكترونيا بعد مدة، مشيرا إلى أن التحويل ليس حقا تلقائيا بل يكون بحسب إمكانية كل جامعة مستقبلة وكذا الإقامة.