الرئيسية / دولي / الوضع في ليبيا يتصدر مباحثات السراج مع الناتو
elmaouid

الوضع في ليبيا يتصدر مباحثات السراج مع الناتو

قال المكتب الإعلامي لرئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني فائز السراج إن اجتماعا ضم السراج مع أمين عام منظمة حلف شمال الأطلسي الناتو في نيويورك جرى خلاله بحث تطورات الموقف السياسي والأمني في ليبيا والحرب التي تخوضها القوات المسلحة الليبية على داعش .

ونسب مكتب إعلام السراج لأمين عام الناتو دعمه لرئيس المجلس الرئاسي لما يبذله من جهود لتحقيق الاستقرار والسلام وترحيبه بالانتصارات التي حققتها القوات الليبية على التنظيم الارهابي مؤكدا ان هذا التقدم مهم لليبيا وللمنطقة وللعالم ، وأشار مكتب اعلام السراج إلى أن الناتو عرض خلال الاجتماع مجالات الدعم الذي يمكن أن يقدم في قطاعي الدفاع والأمن كجزء من المجهود الدولي لمساعدة ليبيا التي تواجه تحديات أمنية متعددة. مضيفا بأن السراج طلب دعم الناتو مشددا على أهمية التنسيق والتعاون بين المؤسسات الأمنية والعسكرية في ليبيا والحلف الأطلسي، حيث اتفق الطرفان على تنظيم عملية التواصل من خلال لجنة مشتركة وان تتم لقاءات في المستقبل القريب بين الأمين العام وخبراء الحلف ووزيري الدفاع والداخلية الليبيين من جانب اخر قالت المؤسسة الليبية للاستثمار في بيان إنها استردت 73 مليون دولار من بنك ليمان براذرز المفلس و53.8 مليون دولار من كورنهيل كابيتال.وهناك عدة نزاعات بين المؤسسة الليبية للاستثمار وشركات غربية ومن بينها مطالبات بقيمة 3.3 مليار دولار ضد بنوك الاستثمار جولدمان ساكس وسوسيتيه جنرال تنظر أمام محاكم في لندن.وفي إطار عملية تلقي الأموال من القائمين على إدارة البنك جرى استرداد نحو 73 مليون دولار على أقساط لحساب المؤسسة.وأضافت المؤسسة في بيانها أن جزءا كبيرا من أصولها ما زال مجمدا لكن المبالغ المستردة من كورنهيل أصبحت الآن في حساب مصدق عليه.وكان السراج قد دعا في اوت المجتمع الدولي إلى إن الإفراج عن الأموال الليبية المجمدة للتخفيف من معاناة المواطنين وإنعاش الاقتصاد الليبي. وفي سياق اخر قال رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان إن الاتحاد الأوروبي يجب أن ينشئ “مدينة ضخمة للاجئين” على الساحل الليبي للتعامل مع طالبي اللجوء الأفارقة قبل وصولهم إلى أوروبا.واقترح أوربان، الذي يتخذ موقفا صارما ضد الهجرة، أن تديرالحكومة الليبية الجديدة المخيم.ووردت ملاحظات أوربان في قمة عقدت في فيينا للقادة الأوروبيين وقادة البلقان. وقال أوربان، الذي أغلق الحدود الجنوبية لبلاده بالأسلاك الشائكة ودوريات بكلاب حراسة للحيلولة دون دخول اللاجئين، إن الاتحاد الأوروبي يجب “أن يكون له سيطرة كاملة على حدوده الجنوبية”.ودعا أوروبان إلى رفع الحظر الأوروبي على تسليح أوروبا وإلى أن تدعم أوروبا جيش التحرير الليبي، وهو جماعة مسلحة كانت تعرف سابقا بالجيش الليبي الحر.وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التي وجه لها أوربان انتقادات بشأن سياسة “الباب المفتوح” إزاء اللاجئين والمهاجرين، إن الحل هو إتمام اتفاقات مع الدول الأفريقية لإعادة اللاجئين الذين لا يتأهلون للحصول على اللجوء.وقالت “من الضروري الحصول على اتفاقات مع دول أخرى، خاصة في أفريقيا ومع باكستان وأفغانستان حتى يصبح من الواضح أن هؤلاء الذين لا يحق لهم البقاء في أوروبا يجب أن يعودوا إلى بلادهم”.ودعا الاتحاد الأوروبي إلى اتخاذ المزيد من الإجراءات للحد من الهجرة غير الشرعية مع الوفاء بالمسؤوليات الانسانية للاتحاد.وعبر نحو 300 ألف لاجئ البحر المتوسط هذا العام، وسجلت وفاة 3500 لاجئ حتى الآن.