الرئيسية / ثقافي / اليوتيوب يحذف كليب أغنية “أندلسية” لأنيس بورحلة…
elmaouid

اليوتيوب يحذف كليب أغنية “أندلسية” لأنيس بورحلة…

فرحته لم تكتمل، النجم الصاعد أنيس بورحلة الذي أطلق منذ أيام “أول سنغل له” تحت عنوان “أندلسية”، ليرسم أول لوحة غنائية نحو احتراف الغناء فوجئ، أول أمس، بحذف الكليب من اليوتيوب، “أندلسية” هي الأغنية الافتتاحية في مشواره الغنائي التي تم تصويرها بطريقة الفيديو كليب، كان الإخراج فيه من إمضاء (أمل زين) وأسند الإنتاج لشركة (Taha Art).

 

فيديو كليب الأغنية جمع أسماء جزائرية تم بثه عبر قناة اليوتيوب الرسمية لأنيس بورحلة، وسجل أكثر من 184 ألف مشاهدة خلال الأيام الأولى للبث، أين انهالت التهاني المفعمة بالإعجاب والفرحة والمباركة لأول مولود غنائي بصوت الحنجرة الشبابية أنيس بورحلة الذي رسم مشروع الأمل لكثير من المواهب الجزائرية الطموحة والموهوبة.

هذه الأغنية التي تعد من التراث المغاربي، المسجلة في رصيد الفنان سليم الهلالي الذي توفي سنة 2005، تاركا وراءه أغنية ذات معايير عالمية، (عشقت طفلة أندلسية) كلمات كان لها من التاريخ ما يحكي قصص العشق الجزائرية، لتتداولها الأجيال صوتا وحضورا، لتقوم بأحيائها عدة أصوات جزائرية كان منها الشاب خالد ضمن آخر ألبوماته الصادر سنة 2012، ولم تغب الأغنية كثيرا عن مسامع الجزائريين، لنسمعها مجددا بصوت الجزائري (اجراد يوغرطة)، أحد النجوم الجزائرية التي شاركت في برنامج “أراب ايدول” في نسخته العربية للموسم الثالث والذي بث على قناة MBC 1.

الفنان الصاعد اجراد يوغرطة، ذلك الصوت الذي ينحدر من جبال تيزي وزو الشامخة، شموخ صوت الفن والغناء فيه، وجهت له اتهامات كانت مبدئية إلى حين ظهرت الحقيقة، عندما تم حذف كليب أغنية “أندلسية” التي أعاد غناءها أنيس اليوم من موقع اليوتيوب، أين ساد التذمر والعتاب أجواء حسابي الانستغرام لكلا الفنانين بين الاتهام والنفي والتعليل من طرف معجبي ومتابعي أنيس، في حين اتسم موقف الفنانين بالرصانة والحكمة وتجلى ذلك من خلال التعليقات التي ظهرت على حساب كل منهما. 

الفنان اجراد الذي وضّح الموقف وملابسات الموضوع لموقع الجزائر 24 قائلا: “أولا أريد توضيح بعض المعلومات عن أغنية أندلسية، فهي تراث مغاربي جزائري، قام بغنائها الفنان المرحوم سليم الهلالي، الأغنية قام بإعادة أدائها عدة فنانين من المغرب العربي، وأنا كنت من بين هؤلاء حيث قمت بغنائها على مسرح برنامج “أراب ايدول”.

ولأن الأغنية لم تخضع لحقوق التسجيل، فقد تم تسجيلها رقميا من خلال موقع اليوتيوب تحت اسمي لأنه تم طرح الأغنية من حيث الأداء والموسيقى، فالموقع باسمي، لذلك عندما قام الفنان أنيس بطرح الأغنية على قناته الخاصة على اليوتيوب، وجد الموقع تطابقا، فأنا أقوم حاليا ببعض الجهود وبصفة شخصية للتوصل إلى إعادة بث الأغنية، رغم أن هذه المهام المتعلقة بنشاطاتي الفنية والأمور التي لها صلة باسمي من مهام ومسؤولية أخي، لكن في هذا الموضوع بالذات فضلت التدخل شخصيا لأن أنيس بورحلة كما قلت أخ عزيز على قلبي، كما أعلن كذلك أني لا أملك حسابا أو قناة على اليوتيوب.