elmaouid

انتَظِركْ

كُنتُ وقتهَا أَشْكُو

وكانَ الليلُ عَلى

صَدري قنبلةً

عَلى جَنبِ الحَائِط

ساعةُ الوَقتِ

تَستَفزني بِنقْرِهَا

وأَحدَثتُ فُوَهَةً

في السَقفِ

أرَى مِنها السَماءَ

شَظَايَ الرُّكاَم

وكُنتُ أنَا قَصيرَ الصَبر

ليسَ لي ظلٌ اُجَاهِدُ

كَي اَصِيرَ بنفسجًا

لا الرُّوحُ هادئةٌ

ولا أَبدُو مُحقًا

في مُلاحَقةِ الفَراشةِ

على شِفَاهِكِ

أيها النُورُ البَهي أَلاَ تَرى

كم صِرتُ أَعرِفُ

مُفردَاتِ البَحرِ والنَدَى

وأَرتَشِفُ من زهرةِ وأَقولُ

هِي وَطني الأخير وغُربَتي

لاَ البَرُّ يَتَسِعُ لِي ولاَ هذهِ الطُيورُ

تُجدِي فِي تَحلِيقِها

وتَملئُني شِفَاهُكِ بالتَرقُبِ

والتَحلِّي بالتَبَسُمِ فَجأَةً

واَصيرُ نَفسي حِين تَكـــُـــــوني

يَا سيدتي ..يا حِكايةَ الشَوكِ

الذي أمْسَى وثيرَا كَالفرَاش

الشَوكَ مَاؤُكِ العَذْب وكعَادَتِهِ صَامتٌ ولا يَسيل