الرئيسية / وطني / انخفاض فاتورة واردات الحبوب بـ5،82 بالمائة خلال 07 أشهر
elmaouid

انخفاض فاتورة واردات الحبوب بـ5،82 بالمائة خلال 07 أشهر

الجزائر- تسبب الوفرة الكبيرة في السوق العالمية  إلى انخفاض فاتورة واردات الحبوب بحوالي 5،28 بالمائة خلال  الأشهر السبعة الأولى من 2016 مقارنة بالفترة نفسها من سنة 2015 مع تسجيل انخفاض في الكميات المستوردة  بنسبة قاربت 6بالمائة.

تراجعت فاتورة استيراد الحبوب إلى 5،1 مليار دولار خلال الفترة الممتدة بين بداية جانفي وإلى غاية نهاية جويلية 2016 مقابل نحو 1،2 مليار دولار خلال الفترة نفسها  من 2015 (-51،28 بالمائة) وفقا لمعطيات المركز الوطني للإعلام الآلي والإحصاءات التابع للجمارك.

كما انخفضت الكميات المستوردة واستقرت عند 33،7 مليون طن مقابل 8،7 مليون طن خلال فترتي المقارنة (-91،5 بالمائة).

وبحسب نوعية الحبوب تراجعت فاتورة واردات القمح (اللين والصلب) إلى 1 مليار دولار مقابل 5،1 مليار دولار (-18،33 في المائة) لكميات بلغت 57،4 مليون طن مقابل 9،4 مليون طن (-78،6 بالمائة).

وبالنسبة للقمح اللين تقلصت فاتورة الواردات إلى 699 مليون دولار مقابل 5،962 مليون دولار (- 38،27 بالمائة) في حين انخفضت الكميات المستوردة إلى 63،3 مليون طن مقابل 77،3 مليون طن (-6،33 بالمائة).

وبخصوص القمح الصلب انخفضت الفاتورة أيضا إلى 3،304 مليون دولار مقابل 439 مليون دولار (-54،43 بالمائة) مع انخفاض في الكميات المستوردة والتي بلغت 5،944.134 طن مقابل 13،1 مليون طن (-11،17 بالمائة)

وبالنسبة للذرة فقد قدرت الواردات بـ2،408 مليون دولار مقابل 503 مليون دولار (-8،18 بالمائة) بكمية بلغت 22،2 مليون طن مقابل 46،2 مليون طن خلال فترتي المقارنة (-5،9 بالمائة).

ومن جهته سجل  الشعير أيضا انخفاضا  في الواردات  التي بلغت 07،94 مليون دولار مقابل 62،101 مليون دولار(-43،7 بالمائة) لكن لكميات مرتفعة بنسبة 25 بالمائة  بانتقالها من 528.721 مقابل 6،422.962 طن.

ويفسر انخفاض الفاتورة الإجمالية للحبوب بوتيرة كبيرة المدعم بانخفاض الكميات المستوردة بانخفاض الأسعار في الأسواق العالمية للحبوب منذ 2015 لصالح المخزون المعتبر والمحاصيل العالمية.

فخلال الأشهر الخمسة الأولى لـ 2016  عرفت الأسعار لدى استيراد  الحبوب انخفاضا كبيرا : 332 دولار/ طن  (دولار/طن) للقمح الصلب أي تراجع بـ(-5،32بالمائة) مقارنة بالفترة نفسها  لـ2015 (196 دولار/طن للقمح اللين (25- بالمائة) و 179 دولار/طن للذرة (1،13 بالمائة).

وفي آخر تقرير شهري لها  أشارت منظمة الأمم المتحدة  للتغذية والزراعة أن مؤشر أسعار الحبوب قد عرف تراجعا وبالأخص القمح بسبب الوفرة في المخزون العالمي والتنبؤات الجيدة الخاصة بالتوفر للتصدير في منطقة البحر الأسود.

فحسب المنظمة الأممية فإن التراجع الكبير لأسعار الذرة الذي يرجع إلى الظروف المناخية الجيدة في المناطق الأساسية للإنتاج في الولايات المتحدة الأمريكية  أكبر المنتجين للذرة في العالم.

للإشارة فإن فاتورة استيراد الجزائر للحبوب في 2015 قدرت بـ 43،3 مليار دولار (مقابل 54،3 مليار دولار في 2014)  وبلغت الكميات المستوردة 67،13 مليون طن ( مقابل 3،12 مليون دولار طن في 2014)