الرئيسية / محلي / اهتراء الطرقات.. كابوس يؤرق سكان بئر خادم

اهتراء الطرقات.. كابوس يؤرق سكان بئر خادم

بادرت بلدية بئر خادم الى تعبيد عشرات الطرقات بأحيائها على خلفية الانتقادات التي وجهها السكان الى السلطات المحلية إزاء المشاكل التي يعانون منها بسبب اهتراء الطرقات، خاصة خلال الأيام الماطرة، مستغربين لاستمرار معاناتهم مع هذا الوضع رغم الوعود الكثيرة التي أطلقتها البلدية التي تحدثت عن إنهاء أشغال أكثر من 25 طريقا والالتفات إلى 23 أخرى، ستحظى بإعادة التهيئة خلال الأيام القليلة القادمة .

أعاب سكان عدة أحياء ببئر خادم على السلطات المحلية عدم القضاء التام على تدهور الطرق التي تعج بالحفر والمطبات التي تتحول إلى برك مائية ممزوجة بالأوحال في كل مرة تتساقط فيها الأمطار، ما جعل اجتيازها أمرا صعبا سواء على المارة أو أصحاب السيارات التي كثيرا ما تتعرض إلى أعطاب متفاوتة الخطورة، مع العلم أن هذه الأخيرة لم تعرف أي تهيئة منذ سنوات، وما أثار استغراب السكان هو صمت السلطات المعنية تجاه الأمر بالرغم من عديد الشكاوى التي رفعوها إلا أنها لم تكلف نفسها عناء تهيئة طرق الأحياء، الأمر الذي دفع بالمواطنين إلى رفع مطالبهم مجددا للسلطات من أجل صيانة طرقات الحي للحد من معاناتهم اليومية.

في المقابل، ردت السلطات المحلية على حملة الانتقادات ببرنامجها المعد لإنهاء المشكل من خلال 23 مشروعا يخص تعبيد الطرقات، حيث سيتم الانطلاق فيها قريبا لفائدة سكان الأحياء خاصة ما تعلّق منها بتزفيت الطرقات، هذه الأخيرة التي لطالما شكلت أحد أهم النقاط السوداء التي تنغّص حياة السكان بالنظر إلى حالتها المهترئة جدا، وعليه أعطت مصالح البلدية الأولوية في برنامجها التنموي للطرقات لتضاف إلى 25 تمّ رصد غلاف مالي له تجاوز 70 مليار سنتيم، أما فيما يتعلّق بإعادة الأرصفة فيرتقب أن يستفيد الطريق المنطلق من نفق بئر خادم إلى غاية طريق سحاولة باتجاه مدرسة سكات محفوظ من مشروع إعادة الرصيف في جهته اليمنى، في حين ستعرف الجهة الثانية مشروع إعادة توسعة الطريق من قبل مديرية الأشغال العمومية لولاية الجزائر، حيث ستقوم بخلق ممر يؤدي إلى ديار الرحمة وهو مشروع ضخم يدخل ضمن البرامج التنموية المسطرة من قبل ولاية الجزائر بعدما تمّ ترحيل البيوت الهشّة التي كانت تعرفها المنطقة. وينتظر أن يستفيد حي بطافي بعد مطالبة سكانه بإعادة تهيئته وتوفير له ضروريات الحياة، على غرار تعبيد الطرقات وإعادة تنصيب قنوات الصرف الصحي وتوصيل سكانه بالمياه الصالحة للشرب إلى غير ذلك من المشاريع التنموية، كما يرتقب أن يستفيد حي السلام 3 من عملية واسعة تخصّ تعبيد الطرقات تم تخصيص لها غلاف مالي يقدر بـ 3 ملايير سنتيم، حيث يذكر أن هذا الأخير لم يعرف تزفيتا من قبل، وهو ما يجعل طرقاتها تشهد حالة كارثية، حي المزرعة البيضاء هو الآخر سيستفيد خلال العام الجاري من مشاريع هامة وسيعرف طريق سحاولة نحو المصلى المعروف سابقا بطريق “سان جورج”، عملية تعبيد طرقاته إلى جانب حيي البناء وأول نوفمبر.

إسراء. أ