الرئيسية / دولي / بالأغلبية الساحقة .. إبراهيم غالي رئيسا للجمهورية الصحراوية

بالأغلبية الساحقة .. إبراهيم غالي رئيسا للجمهورية الصحراوية

– البوليساريو تبوأت مكانتها العالمية كحركة تحرير وطني في عهد الرئيس الراحل محمد عبد العزيز

 

انتخب السيد إبراهيم غالي  امس السبت بولاية الداخلة بمخيمات اللاجئين الصحراويين بالأغلبية الساحقة أمينا عاما لجبهة البوليساريو ورئيسا للجمهورية الصحراوية حسب ما يقتضيه الدستور، وذلك خلال أشغال المؤتمر الاستثنائي للجبهة .

وحصد المترشح إبراهيم غالي 1766على  صوتا من 1895 من الأصوات المعبر عنها  حسبما أعلنت عنه لجنة الانتخابات بعد فرز النتائج النهائية.ويعتبر إبراهيم غالي ثالث أمين عام لجبهة البوليساريو بعد كل من الشهيدين الشهيد الولي مصطفى ، والشهيد محمد عبد العزيز.للتذكير، كانت اللجنة التحضيرية للمؤتمر الاستثنائي قد أعلنت في وقت سابق أن المؤتمر سيناقش حالة الشغور في منصب الأمين العام لجبهة البوليساريو ، بعد الشغور الذي خلفه رحيل الرئيس لشهيد محمد عبد العزيز. وكان قد أكد في وقت سابق الناطق بإسم المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليساريو بالداخلة (مخيمات اللاجئين الصحراويين) أن ابراهيم غالي هو المرشح الوحيد لمنصبي الامين العام لجبهة البوليساريو ورئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.  و قد صرح عمر منصور أن “المناضل ابراهيم غالي هو المرشح الوحيد لمنصبي الامين العام لجبهة البوليساريو ورئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.  و قد واصل المشاركون في المؤتمر الاستثنائي لجبهة البوليساريو الذي انطلقت أشغاله اجتماعهم في المساء لانتخاب الأمين العام الجديد لجبهة البوليساريو و رئيس الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية.وكان قد أكد الرئيس الصحراوي المؤقت خطري أدوه بالداخلة بمخيمات اللاجئين الصحراويين بأن جبهة البوليساريو تبوأت في عهد الرئيس الراحل محمد عبد العزيز مكانتها العالمية كحركة تحرير وطني وشخصية قانونية دولية. وأوضح خطري في مداخلة لدى إشرافه على الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر الإستثنائي لجبهة البوليساريو بأن”الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب فقدت أمينا عاما قادها أربعين سنة ومكنها من أن تتبوأ مكانة مرموقة و تصبح ممثلا شرعيا ووحيدا للشعب الصحراوي تؤطر مناضليه ومناضلاته و فعلهم في كل مواقع تواجدهم وتحظى بإجماعه وإلتفافه في كفاحه من أجل الحرية والإستقلال”.وأشار المسؤول الصحراوي إلى أن هذا المؤتمر الإشتثنائي للجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواذي الذهب الذي يحمل إسم الشهيد محمد عبد العزيز تحت شعار”قوة تصميم وإرادة لفرض الإستقلال والسيادة”ينعقد في وقت متميز يمر به الشعب الصحراوي بعد أن فقد القائد التاريخي الأمين العام لجبهة البوليساريو ورئيس الجمهورية الصحراوية.وأكد خطري بأن الجمهورية الصحراوية العربية الديمقراطية “فقدت رئيسا محنكا قاد مسيرتها المظفرة لإحتلال مكانتها كحقيقة وطنية جهوية ودولية لا رجعة فيها وعضوا كامل الحقوق بل ومؤسسسا في الإتحاد الإفريقي بعلاقاتها الدبلوماسية عبر سفاراتها المنتشرة في عديد البقاع و بتجربة فريدة في العالم جمعت بين حرب التحرير الضروس وبناء أسس الدولة العصرية بمؤسساتها التشريعية و التنفيذية والقضائية وببرامجها الإجتماعية والثقافية والإنسانية”.وأبرز أيضا بأن”جيش التحرير الصحراوي فقد قائدا هماما يتقدم الصفوف في حمى الوغى ، حيث خطط وخاض معارك بطولية وملاحم أسطورية فرضت على المملكة المغربية بإستحالة القضاء عسكريا على مقاومة الشعب الصحراوي وإرادته وأدت إلى إقرار نهائي للمجتمع الدولي بحق هذا الشعب الثابت الغير قابل للتصرف في تقرير المصير والإستقلال”.