الرئيسية / دولي / بالتزامن مع الجولة التي يقوم بها المبعوث الأممي ولد الشيخ…تعديلات مهمة على خطة السلام في اليمن
elmaouid

بالتزامن مع الجولة التي يقوم بها المبعوث الأممي ولد الشيخ…تعديلات مهمة على خطة السلام في اليمن

 بالتزامن مع الجولة التي يقوم بها المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، في المنطقة، أفادت تسريبات عن تعديلات مهمة على خطة السلام المقترحة من الأمم المتحدة، من شأنها أن تحقق اختراقاً نسبياً في جدار الأزمة، بعد أن فشلت الصيغة السابقة التي قدّمها المبعوث الأممي منذ أشهر في أن تنال قبول الأطراف اليمنية، وعلى رأسها الحكومة.

وعقد المبعوث الأممي الذي يتواجد في العاصمة السعودية الرياض، ، لقاءً مع الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي، عبداللطيف الزياني، وجرى بحث التطورات السياسية والأمنية والإنسانية في اليمن، والجهود التي يبذلها مبعوث الأمم المتحدة لحل سلمي في اليمن، فيما أكد الزياني، على دعم دول مجلس التعاون الخليجي لجهود المبعوث الأممي لـ”مواصلة مشاورات السلام اليمنية، وحرصها على إحلال السلم باليمن والحفاظ على استقراره، وإيصال المساعدات الإنسانية إلى كل المحافظات اليمنية”.وجاء اللقاء بالزياني في إطار سلسلة لقاءات للمبعوث الأممي في الرياض، من المقرر أن تشمل مجموعة سفراء الدول الـ18 المعنية بالأزمة في اليمن، كما سيلتقي الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، المتواجد في السعودية، لإطلاعه على طبيعة التعديلات المطروحة على الخطة المقدمة من قبل الأمم المتحدة، لحل سلمي للأزمة في البلاد، وهي الخطة المدعومة من المجتمع الدولي، بما في ذلك اللجنة الرباعية المؤلفة من وزراء خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا والسعودية والإمارات.

ووفقاً للمعلومات التي تناقلتها وسائل إعلام سعودية، فإن أبرز التعديلات المقدّمة على الخطة، تتضمن إبقاء هادي بمنصبه وبكامل الصلاحيات، حتى إجراء انتخابات رئاسية، وإلغاء منصب نائب الرئيس، بما يؤدي لإقالة النائب الحالي، علي محسن الأحمر، وعدم تعيين أي بديل في منصبه.

 

****

في عملية ضد “القاعدة”

واشنطن تعترف بمسؤوليتها عن مقتل مدنيين باليمن

 

أعلن رئيس القيادة المركزية للجيش الأمريكي، الجنرال جوزيف فوتيل، أن أكثر من 12 مدنيا قتلوا بغارة أمريكية نفذت أواخر جانفي ضد تنظيم “القاعدة” الارهابي في اليمن.

وقال فوتيل، “توصلنا إلى استنتاج قائم على أساس أوثق المعلومات المتوفرة لدينا، مفاده أن عمليتنا (في اليمن) تسببت في مقتل من 4 إلى 12 شخصا”.

وشدد فوتيل على أنه يعترف بمسؤوليته عن أوجه القصور في العملية، التي أدت أيضا إلى مقتل جندي أمريكي، وذكر فوتيل أن “مراجعة مستفيضة لتحديد الدروس المستفادة” أجريت، في وقت سابق، من قبل البنتاغون، لم تكشف عن عدم كفاءة، أو سوء في اتخاذ القرار، أو إساءة في التقدير.

وأضاف الجنرال الأمريكي  “ونتيجة لذلك توصلنا إلى استنتاج مفاده أن لا حاجة إلى تحقيق إضافي في هذه العملية بعينها”.