الرئيسية / ثقافي / بتجربة فنية جديدة… سعاد ماسي تعود إلى القاهرة
elmaouid

بتجربة فنية جديدة… سعاد ماسي تعود إلى القاهرة

تطلق “صوت ميوزيك” أولى حفلات مشروع  The Orchestral Selections، مع سعاد ماسي وأوركسترا سينكوب في مسرح “الماركيه” بـ “كايرو فيستيفال سيتي” في 28 من نوفمبر الجاري.

وتسعد شركة صوت للإنتاج الموسيقي والتنظيم بتقديم هذا المشروع، الذي يدمج بين الأغاني الحديثة وأنغام الأوركسترا الأصيلة، ليخلق تجربة موسيقية فريدة من نوعها لكل محبي الحفلات الكلاسيكية المختلفة.

وتطل النجمة العالمية سعاد ماسي، في أجواء مختلفة تجمعها بأوركسترا سينكوب بقيادة المايسترو “جورج قلتة” على مسرح الماركيه، لتمتزج أغاني سعاد ماسي التي تجمع بين البساطة والرقي مع أنغام الأوركسترا الفريدة بطريقة كلاسيكية متميزة.

ويعتبر جورج قلتة أصغر مايسترو في مصر حاليًا، حيث بدأ مشواره بالعمل بدار الأوبرا المصرية ليقود فرقة الأوبرا السيمفونية، ثم قرر تأسيس فرقة أوركسترا خاصة به تدعى أوركسترا سينكوب في 2016، ليقدم رؤيته الخاصة في الموسيقى الكلاسيكية التي تتميز بالعصرية والتميز.

وقال جورج قلتة في تصريح خاص لـ “مصراوي”: “الحفل من تنظيم شركة “صوت ميوزيك”، وهو أولى حفلات مشروع The Orchestral Selections، وتقدم فيه سعاد 15 أغنية من أعمالها بتوزيع أوركسترالي”.

وأضاف: “أتعاون مع سعاد للمرة الثانية بعد حفلنا في الساحل الشمالي، وتعود هذه المرة لتقديم أغنيتين للمرة الأولى، وسبق للأوركسترا أن قدمت تجارب مماثلة مع كارمن سليمان ونسمة محجوب والمطرب السوري طارق طرفان”.

كما ستحيي الفنانة الجزائرية أولى حفلاتها الغنائية في الكويت، عبر أمسية جماهيرية كبرى يحتضنها مسرح حديقة الشهيد، مساء السبت 24 نوفمبر. وتضع ماسي بصمتها الخاصة في فعاليات الموسم الجديد من مهرجان “التراث المعاصر” بالكويت، الذي يضم في توليفة غنائية من نجوم العالم العربي، منهم المطرب الشاب مطرف المطرف، والمطربة اللبنانية عزيزة، ويهتم بتقديم “وجبة فنية عربية”، من تنظيم أكاديمية “لوياك” للفنون الأدائية، بهدف تقريب الأجيال الجديدة لتراثهم الموسيقي العربي.

كما تعقب هذه الإطلالة آخر جولات سعاد الغنائية في أوروبا، التي اختتمتها منذ أيام بحفل كبير في شمالي فرنسا. وتعد سعاد ماسي من أقدم مطربات الموسيقى البديلة بالعالم العربي، وبدأت رحلتها في الوسط الفني منذ التسعينيات، وأثبتت نفسها في الشرق الأوسط بأغنيات حفرت اسمها في قلوب معجبيها، مثل “مسك الليل”، التي حملت عنوان ألبومها الثالث، بعد أول ألبوماتها الخاصة “راوي” الذي ظهر للنور رسميًّا منذ 14 عامًا، وأتبعته بنجاح كبير لثاني مشروعاتها الغنائية “داب” بعده بعامين، واختتمت سلسلة ألبوماتها الأربع بـ “أوه حرية” في ألبوم يحمل عنوان “المتكلمون”.