الرئيسية / مجتمع / بدء الإفطار بشرب السوائل يعمل على تعويض الجسم بالماء والطاقة

بدء الإفطار بشرب السوائل يعمل على تعويض الجسم بالماء والطاقة

يعد رمضان هذا العام هو الأطول نهارا، حيث تبلغ ساعات الصوم هذا العام أكثر من 15 ساعة، ومن ثم يلزم الصائم معرفة بعض الطرق والإستراتيجيات لمكافحة العطش في رمضان والتقليل من حدته، ومساعدة أجسامنا في الحفاظ على الماء، حيث إن قلته يمكن أن تؤدي إلى لزوجة في الدم قد ينتج عنها حدوث جلطات بالجسم.

 

 نوعية السوائل

تلعب نوعية السوائل التي يتناولها الصائم دورا كبيرا في تحمل العطش أثناء ساعات الصيام، ومن بين جميع السوائل والمشروبات، دائما ما يكثر الصائمون من شرب العصائر كالشاربات، الزنجبيل، الشاي والمشروبات الغازية بصفتها مشروبات تقلل العطش وتعطي الجسم الطاقة التي يحتاجها لمواصلة نشاطه.

بالإضافة إلى ذلك، فإن تنظيم الصائم لنوعية الطعام التي سيتناولها في بداية الإفطار يؤثر بالضرورة على تعويض الجسم بالماء والطاقة، وفي هذا السياق تقول الدكتورة رابحة أباظة، خبيرة التغذية “يجب على الصائم أن يبدأ إفطاره بتناول سوائل مثل الحساء والعصائر الطبيعية والألبان لأنها تعمل على تليين المعدة، كما أنها تعمل على تعويض الجسم عما فقده من ماء على مدار اليوم بشكل سريع حيث لا تحتاج وقتا طويلا للهضم، كذلك فإن تناولها في السحور قد يساعد على التقليل من الإحساس بالجوع والعطش على مدار اليوم”.

وأوضحت الدكتورة أنه ينبغي عدم التأخر في الإفطار، لأن ذلك يزيد معاناة الصائم من العطش، والشعور بالهبوط، مع الحرص على تناول المرطبات كالفواكه، والخضروات والسلطات، التي تحتوي على كميات جيدة من الماء والألياف التي تمكث فترة طويلة في الأمعاء، وقد تساعد على تنشيط الجسم والدورة الدموية، مشيرة إلى أنه على الصائم تحديد كمية معينة من الماء لا تقل عن 10 أكواب يوميا يتم تناولها على فترات متقطعة في فترة ما بين الإفطار والسحور مع الحرص على عدم شرب الكثير من الماء مع بداية الإفطار لتجنب التعرض للانتفاخ والشبع، وكذلك تفادي تناول المشروبات المثلجة لأنها تتسبب في مشكلات خلال عملية الهضم.

 

أطعمة تزيد العطش

على النقيض، توجد أنواع من الأطعمة التي “تسرق” الماء من الجسم وتزيد من الإحساس بالعطش، وينصح الأطباء بعدم إفراط الصائم في تناولها خاصة في وقت السحور، وهذه الأطعمة، كما أوضحت الدكتورة، هي تلك التي تحتوي على نسبة كبيرة من الأملاح والبهارات والتوابل، خاصة الأغذية المالحة مثل المخللات والفلافل والأسماك المالحة، وكذلك الأغذية التي تحتوي على نسبة عالية من الدهون والسكريات.

وهناك كثير من العادات التي يعتقد كثيرون أنها صحيحة، مثل اعتقاد البعض أنه لكي يقاوم الشعور بالعطش أثناء الصيام عليه شرب كثير من الماء وقت السحور، وهو ما أكدت الدكتورة عدم صحته، مشيرة إلى أن نوعية الطعام هي التي تتحكم في التقليل من العطش وليست كمية الماء.

وينصح الأطباء الصائمين، خاصة الرياضيين منهم، بعدم الافراط في النشاط والحركة أثناء الصوم مع محاولة عدم التعرض للشمس لفترات طويلة، لأن هذا قد يزيد من فقدان الماء والشعور بالعطش.