الرئيسية / رياضي / برشلونة ضيفا ثقيلا على جوفنتوس
elmaouid

برشلونة ضيفا ثقيلا على جوفنتوس

تتجه أنظار متابعي كرة القدم العالمية، الثلاثاء، صوب ملعب “جوفنتوس أرينا” لمتابعة مباراة اليوفي الإيطالي، مع برشلونة الإسباني في ذهاب ربع نهائي رابطة أبطال أوروبا.

 ويسعى جوفنتوس لاستغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه، ومحاولة تحقيق فوز يريح به أعصابه قبل لقاء الإياب الذي سيقام في الأسبوع القادم على ملعب “كامب نو”.

وحذر ماسيميليانو أليغري، المدير الفني لفريق “السيدة العجوز” لاعبيه من التهاون مع الخصم أو التقليل من شأنه بأي شكل من الأشكال، وخوض المباراة بمنتهى الجدية منذ بداية اللقاء.

ويعول أليغري، على الثنائي الهجومي الأرجنتيني باولو ديبالا، وغونزالو هيغواين، حيث ستكون آمال جماهير النادي الايطالي معلقة عليهما لاختراق الدفاع الكاتالوني وتسجيل الأهداف.

ويعيش اليوفي حالة من النشوة والاستقرار في الفترة الأخيرة في ظل الانتصارات المتتالية التي حققها في مسابقة الدوري المحلي “الكالتشيو” وتربعه على القمة.

وفي آخر 47 مباراة خاضها جوفنتوس على ملعبه في جميع المسابقات لم يتلق أي هزيمة، مما يوضح مدى قوة رجال المدرب على ملعب “أرينا”.

على الجانب الآخر، يسعى فريق برشلونة، بقيادة مدربه لويس إنريكي، إلى عبور الأزمة والكبوة التي تعرض لها الفريق في مسابقة الدوري المحلي “الليغا”، وذلك بعد الهزيمة من مالقا، بهدفين دون رد.

وتأهل برشلونة إلى هذا الدور من بطــولة أوروبا هذا الموسم بعد مفاجأة كبيرة تمثلت في فوز النادي على باريس سان جيرمان الفرنسي، بستة أهداف مقابل هدف واحد، في لقاء إياب دور الستة عشر، بعد أن تأخر بأربعة أهداف نظيفة ذهاباً.

وسيغيب عن برشلونة، سيرجيو بوسكيتس، بسبب حصوله على إنذارين، ورغم ذلك فإن إنريكي، سيعول على الثلاثي الهجومي الأرجنتيني ليونيل ميسي، والأورغوياني لويس سواريز، والبرازيلي نيمار دا سيلفا.

ويرى ليوناردو بونوتشي أن برشلونة لم يعد قويًا كما كان في 2015، وقال الدولي الإيطالي، في تصريحات لصحيفة “البايس” الإسبانية، “لقد كنت محظوظًا أو بالأحرى سيء الحظ لمواجهة برشلونة في نهائي 2015”.

وأضاف “لقد لعبنا بشكل جيد لاحتواء برشلونة إلى حد ما، ولكن ميسي وسواريز ونيمار، الذين يعدون ضمن أفضل 10 لاعبين في العالم، ومعهم ديبالا وهيغواين، لا يمكن التنبأ بما سيفعلونه كما أنهم يملكون موهبة كبيرة”.

وتابع المدافع الدولي “علينا أن نغطي المساحات بشكل جيد، ميسي يتحرك نحو العمق الآن، وهذا يعني أنه يستطيع أن يفاجئك في أي وقت، أما نيمار فعليك النظر إلى ركضه لـ 60 مترًا خلال مباراة البرازيل وأوروغواي (تصفيات كأس العالم)”.

واسترسل “بالرغم من كل ما قلته إلا أني أعتقد أن برشلونة لم يعد قويًا مثلما كان في 2015، من وجهة نظري بايرن ميونيخ هو أقوى فريق في رابطة أبطال أوروبا، وأنا متأكد أنهم لم يكونوا ليسمحوا بعودة برشلونة مثلما فعل باريس سان جيرمان”.

وستكون مواجهة اليوم هي السادسة بين الفريقين، حيث حقق برشلونة الفوز في مباراتين، بينما فاز جوفنتوس في مواجهة واحدة، وحسم التعادل في مواجهتين.

وسبق للفريقان أن اصطدما ببعضهما البعض في ربع النهائي مرتين، الأولى كانت في 1986، فاز وقتها برشلونة على ملعبه بهدف نظيف، وتعادلا في لقاء الإياب بهدف لكل منهما، ليتأهل الفريق الكاتالوني بإجمالي نتيجة مباراتي الذهاب والإياب للمربع الذهبي.

وتكررت المواجهة في 2003، حيث تعادلا على ملعب جوفنتوس ذهابًا بهدف لكل منهما، ثم حقق الفريق الإيطالي الفوز في لقاء الإياب بهدفين لهدف، ليتأهل فريق السيدة العجوز بإجمالي نتيجة مباراتي الذهاب والإياب للمربع الذهبي.

واصطدم الفريقان ببعضهما البعض في المباراة النهائية للبطولة القارية في 2015، وفاز وقتها برشلونة بثلاثة أهداف لهدف.

وفي المباراة الثانية المقررة الثلاثاء يواجه بوروسيا دورتموند وموناكو نفس المخاوف، في ظل المعاناة من مشكلات دفاعية خاصة بالأسابيع الأخيرة مقابل أداء هجومي رائع.

وقال توماس توخيل مدرب دورتموند لموقع الاتحاد الأوروبي على الإنترنت “أريد لكل شخص يأتي إلى الاستاد أن يستمتع بمشاهدتنا لأننا نلعب كرة قدم هجومية ونفوز بعدد وافر من الأهداف”.

وأضاف “أعتقد أننا نجيد استعادة الكرة واللعب بإيقاع مرتفع واللجوء لنزعة هجومية كما أننا نعمل بجدية كبيرة”.

وتابع “موناكو يلعب بإيقاع مرتفع جدا، وإضافة إلى توفر المواهب الفردية، فإنه فريق يلعب بقوة وجدية. أعتقد أنه يمكن بسهولة القول إننا لن نتعادل صفر – صفر في المباراتين. هناك رغبة من الفريقين في التسجيل”.