الرئيسية / محلي / برمجت خلال موسم الاصطياف فقط… المسافرون يطالبون بإبقاء رحلات جيجل – مارسيليا طوال السنة
elmaouid

برمجت خلال موسم الاصطياف فقط… المسافرون يطالبون بإبقاء رحلات جيجل – مارسيليا طوال السنة

أعيدت رسميا الرحلة المبرمجة للخطوط الجوية الجزائرية من مطار فرحات عباس الدولي ببلدية الطاهير من جيجل نحو مارسيليا، الجمعة، وقد كانت الرحلة بالنسبة للمسافرين مريحة جدا، لأنها قضت على معاناة تنقل

مواطني الولاية إلى الولايات المجاورة، حيث أنه من المقرر مواصلة هذه الرحلة كل يوم جمعة خلال الموسم الصيفي، وهي الرحلة التي انطلقت منذ حوالي الأربع سنوات لكنها ولنقص المسافرين بقيت محدودة خلال موسم الإصطياف فقط، وقد ساهمت حسب المسافرين على متن طائرة البوينغ ( 737ـ 800) ذات المائة وستة وستون “166” مقعدا، والتي حطت رحالها بمطار فرحات عباس في تقريب المسافات مع المغتربين، وتسهيل تنقلهم لولاية جيجل مباشرة.

تعتبر هذه الرحلة في هذا الوقت بالذات حسب المسافرين إضافة للسياحة في ولاية جيجل من جهة، ومن جهة أخرى تركت انطباعات حسنة جدا للمسافرين، الذين يطالبون بالإبقاء على هذه الرحلة حتى ولو كانت خلال الأسبوعين أو الشهر نظرا لنقص المسافرين في المواسم الأخرى غير فصل الصيف، الرحلة كانت مبرمجة في حدود الساعة “13.05”، زوالا، كما كانت طائرة الرحلة الأولى لهذه الصائفة حاملة لـ 62 مسافرا، في حين أن الرحلة القادمة ستحمل أكثر من تسعين مسافرا، على أن تكون مدة هذه الرحلة حسب الإختصاصيين الساعة والربع. وحسب بعض المسافرين، فإنهم اغتنموا هذه الرحلة التي أعيدت للبرمجة من جديد للتوجه إلى بعض المستشفيات قصد العلاج حسب مواعيد سابقة، كما أشار البعض إلى التسهيلات التي يتلقونها على مستوى المطار، كما شهدت هذه الرحلة على مستوى مطار فرحات عباس الدولي بداية العمل بجواز السفر البيومتري في إطار المراقبة الحدودية، لتسهيل المسافرين القادمين من الخارج، حيث أشارت مصادر إلى أن عملية المراقبة تدوم حوالي العشرين دقيقة كأقصى حد، الأمر الملفت خلال هذه الرحلة وبعد نزول الركاب من الطائرة استقبالهم من طرف فتاتين صغيرتين تحملان في يديهما الورود وتقدمان للمسافرين التمر واللبن، وهو ما استحسنه المغتربون كثيرا.