الرئيسية / ثقافي / برنامج “هاني في الأدغال” يتعرض لأزمة مصداقية

برنامج “هاني في الأدغال” يتعرض لأزمة مصداقية

 شككت الحلقة الأولى من برنامج المقالب الجديد “هاني في الأدغال” الذي يقوم بتقديمه الفنان هاني رمزي بمصداقية الحلقات بشكل واضح، وهو الأمر الذي يتكرر في تجربته الثانية بتقديم برامج المقالب.

 

وحلت الفنانة مها أحمد ضيفة على الحلقة وتم إقناعها بأنها في رحلة لتنشيط السياحة العربية بجنوب إفريقيا بدعوة من إحدى شركات السياحة، فيما ظهرت بالسيارة التي استقلتها كاميرات التصوير بوضوح بينما دخلت في نوبة صراخ عندما أحاط بسيارتها أسدان، فيما اكتفى هاني رمزي بالتواجد في الاستوديو للتعليق على ما تتعرض له زميلته، ويشاهده من خلال الكاميرات، وهو ما طرح تساؤلات عدة عن سوء ترتيب المقلب.

وبخلاف مشكلة الكاميرات البارزة في التصوير، فإن المقلب يشبه إلى حد كبير ما قدمه الفنان رامز جلال من قبل في برنامجه “رامز قلب الأسد”، حيث استعان بأسد لبث الرعب في قلوب النجوم بإيقاف الأسد أمام باب المصعد الذي يتواجدون بداخله وعرض في السابق على شاشة الحياة قبل انتقاله إلى “ام. بي. سي”.

والمفارقة الغريبة أن الفنانة مها أحمد ضيفة أولى حلقات “هاني في الادغال” التي تعرضت للمقلب، كانت ضيفة أولى حلقات برنامج “رامز قلب الأسد” كذلك.