الرئيسية / وطني / بسبب تعيين ولد عباس سعيدة بوناب مسؤولة عنهم… انشقاق في جمعية قدماء منتخبي الأفالان وخلدون أول المغادرين
elmaouid

بسبب تعيين ولد عباس سعيدة بوناب مسؤولة عنهم… انشقاق في جمعية قدماء منتخبي الأفالان وخلدون أول المغادرين

الجزائر- كشفت مصادر على صلة أن جمعية قدماء منتخبي حزب جبهة التحرير الوطني التي تأسست قبل أسابيع تعيش وضعا حرجا بسبب قرار الأمين العام لحزب جبهة التحرير الوطني، جمال ولد عباس، القاضي

بتعسين عضو المكتب السياسي سعيدة بوناب في منصب مسؤولة المنتخبين السابقين للحزب العتيد، ويعتبر الناطق الأسبق للحزب حسين خلدون أول المغادرين لهذه الجمعية.

وفي الوقت الذي أعلن خلدون رحيله من الجمعية، لم تخف شخصيات أخرى امتعاضها من التنظيم، وينتظرون الوقت المناسب  لإعلان ذلك. ويعود أصل هذا الاضطراب إلى قرار الامين العام للافلان جمال ولد عباس منح سعيدة بوناب عضو المكتب السياسي ملف المنتخبين السابقين الوطنيين والمحليين للحزب، وهو أول قرار من نوعه في تاريخ الحزب، إذ لم يتم من قبل تعيين مسؤول مكلف بالإطارات التي تنتمي للحزب ولم تعد في الخدمة، وينظر إلى خطوة ولد عباس على أنها محاولة للسيطرة على هذا الفضاء الجديد، والتدخل في الشؤون الداخلية للجمعية الجديدة التي تضم وزراء ونوابا سابقين في مجالس وطنية ومحلية. وصرح حسين خلدون صراحة أن “خطوة ولد عباس  عبثية، ويرغب في زعزعة استقرار جمعيتنا التي تضم زبدة كوادر الحزب الذين يرفضون العمل معه، وبتدخل ولد عباس في شؤون الجمعية فإنه يفتح الباب واسعا أمام القانون، الذي يحدد نشاط الجمعيات”، وفي هذا الشأن قال خلدون أيضا  “إنه ولتجنب هذا الوضع ، كنت قد طلبت يوم 6 أكتوبر الإعلان عن استقلال  وتسيير ذاتي، حتى لا نقع تحت طائلة القانون”.