الرئيسية / ثقافي / بعد إجرائه لعملية جراحية على مستوى شرايين القلب.. الفنان بلاحة بن زيان يرحل إلى جوار ربه

بعد إجرائه لعملية جراحية على مستوى شرايين القلب.. الفنان بلاحة بن زيان يرحل إلى جوار ربه

بعدما أجرى الفنان بلاحة بن زيان عملية جراحية على مستوى شرايين القلب بالمستشفى العسكري بوهران والتي كانت لها عدة مضاعفات، انتقل إلى جوار ربه الأحد عن عمر ناهز 68 سنة.

رحل الفقيد تاركا وراءه رصيدا ثريا من الأعمال الفنية التي أبدع فيها وكانت علامة فارقة في حياته الفنية من بينها نذكر “عايش بالهف”، “ناس ملاح سيتي”، “الجمعي فاميلي”، “دار البهجة”…. و”عاشور العاشر” في كل أجزائه، وكان الجزء الثالث من هذه السلسلة التي اشتهر من خلالها بدور “النوري” ومشاركته في سيتكوم “بوقاطو” الذي تابعه الجمهور خلال هذا رمضان، ويعتبر هذان العملان آخر ما قدم في مشواره الفني.

ويعد بلاحة بن زيان من أشهر الفنانين الجزائريين في مجال الكوميديا .

وقد نعى العديد من الفنانين عبر منصات التواصل الاجتماعي، وفي مقدمتهم وزيرة الثقافة والفنون السيدة مليكة بن دودة، حيث كتبت عبر صفحتها الخاصة على “الفايسبوك”، “تلقيت بألم وأسى نبأ رحيل الفنان الكوميدي الكبير بلاحة بن زيان، إن رحيله خسارة لعائلته الصغيرة والفنية وخسارة فادحة للثقافة الجزائرية بما كان يمثله المغفور له من تمثيل عميق للحس الشعبي بعفويته الخلاقة وموهبته الأصيلة، لقد كان بلاحة الذي عاشر كبار المسرح مثل عبد القادر علولة واستأثر بإعجاب الجزائريات والجزائريين في مسلسل عاشور العاشر وحبهم كان التجلي الرائع للعبقرية الفنية الجزائرية عبر سخائها وقدرتها الباهرة على تحويل الفكاهة إلى متعة يرتقي من خلالها الوعي الجمالي للإنسان الجزائري البسيط، سيبقى بلاحة علامة مضيئة في مسار الكوميديا الجزائرية، نتعلم منها فن التواضع والسخاء والمحبة. تعازي الخالصة لأسرته ولنا جميعا، نحن الذي تابعناه واستمتعنا بنبل روحه المعطاء وأحببناه.

تقبلك الله مع عباده الصالحين في جنات النعيم.. رحمك الله.. إنا لله وإنا إليه راجعون.

كما نعت الفنانة نضال الراحل بلاحة حيث كتبت “إنا لله وإنا إليه راجعون…انتقل إلى رحمة الله الفنان عبد القادر بلاحة ألف رحمة ونور تنزل على روحه وعلى جميع موتى المسلمين.. تعازينا الحارة لأهله.

من جهته، الفنان مروان قروابي الذي كان ضمن المشاركين في الجزء الثالث من سلسلة عاشور العاشر والتقى الراحل بلاحة، حيث كتب عبر صفحته الخاصة على الفايسبوك:

“ربي يرحمك يا العزيز الغالي، عمري ما ننسى حبك للعمل، عمري ما ننسى حنانتك، عمري ما ننسى حبك للجمهور، ربي يرحمك يا العزيز يا الحنين الغالي ..عمري ما ننساك”.

أما الشاب أنور فكتب قائلا: رحم الله الممثل عبد القادر بلاحة، تعازينا لعائلته وللأسرة الفنية الجزائرية كافة، إنا لله وإنا إليه راجعون.

كما عزى الفنان محمد خساني الراحل بلاحة، حيث كتب عبر صفحته الخاصة على الفايسبوك: حسن الخاتمة يا بلاحة في الجنة يا متربي يا نقي.

خبر وفاة الفنان بلاحة بن زيان تفاعل معه الجزائريون والفنانون بكثير من الحزن عبر منصات التواصل، خصوصاً وأنه كان طوال مشواره الفني من بين الشخصيات الفنية التي استطاعت كسب جمهور واسع بالجزائر.

حزن الجزائريين على فنانهم الراحل كان مضاعفاً، إذ شاءت الصدف والأقدار أن تكون وفاته الحقيقية في اليوم الذي بث فيه مشهد وفاته في آخر حلقة من مسلسل “عاشور العاشر”، التي بثت، الأحد، على التلفزيون الجزائري.

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي آخر مشهد للفنان بلاحة في الحلقة الـ19 من المسلسل، حيث سقط مغشياً عليه قبل دخوله إلى قاعة السلطان، وهو المشهد الذي قال المتابعون إنه مهّد لوفاة “النوري” في المسلسل.

وقبل إجرائه العملية الجراحية، طلب الفنان بلاحة من جمهوره الدعاء له بالشفاء، وكشف في تصريحات إعلامية أنه شارك في تصوير “عاشور العاشر” وهو مريض، وأن “الله أعطاه القوة ومكّنه من التغلب على المرض أثناء العمل”.

 

ولد الفنان بن زيان بلاحة عام 1953 بولاية وهران غربي الجزائر، وبدأ مشواره الفني من المسرح والتلفزيون عام 1972 عندما دخل معهد التمثيل بوهران، ونجح في ظرف وجيز من خلال ظهور أعماله على التلفزيون الجزائري منذ 1974.

أبدع الفنان الراحل في عدة أعمال مسرحية وتلفزيونية أغلبها بطابع فكاهي، بينها أعمال درامية تلفزيونية: “حويدق”، “كفاش وعلاش”، “كلتوم”، “وردة مسمومة”، “جيلالي كلانشة”، الأجزاء الثلاثة من مسلسل “عاشور العاشر”، “الجمعي فاميلي”، “بوضو”، “ناس ملاح سيتي”، “دار البهجة”.

ومن أشهر أعماله المسرحية “التفاح” لعميد وشهيد المسرح الجزائري الراحل عبد القادر علولة الذي اغتالته مجموعة إرهابية سنة 1994.

ورغم عطائه الواسع للمشهد الفني والثقافي في بلده، إلا أن الفنان الراحل عانى من التهميش والعراقيل والمحسوبية في الوسط الفني وفق تصريحات سابقة له لوسائل إعلام محلية، حتى إنه أشار إلى أن أكبر مشكلة تعانيها الساحة الفنية بالجزائر “هو موت أصحاب الخبرة في الفن، الذين كانوا يقدمون النصائح للفنانين الجدد ويقدمون لهم الدعم النفسي والروحي”.

واعتبر الفنان بلاحة أن دوره “النوري” في مسلسل “عاشور العاشر” من أفضل وأهم الأدوار التي أداها في مشواره الفني، تعامل معه مخرج العمل جعفر قاسم بشكل احترافي عندما أعاد له الاعتبار من حرية تعديل النص والحوار إلى الوقوف الفني على دوره بالعمل الدرامي، وهي التجربة التي نجح فيها الفنان الراحل كونه باحث في الشعر الملحون وتمكن من تغيير كلمات في الحوار دون الخروج عن المحتوى.

وقد ووري الراحل بلاحة بن زيان الثرى، الاثنين، بمقبرة سيق بمعسكر، رحمه الله وأسكنه فسيح جناته.

حاء / ع