الرئيسية / وطني / بعد انسحاب وزراء الحزب من مضمار سباق الانتخابات … تنافس كبير  بين فروخي وبوراس داخل الأفالان على منصب رئيس البرلمان
elmaouid

بعد انسحاب وزراء الحزب من مضمار سباق الانتخابات … تنافس كبير  بين فروخي وبوراس داخل الأفالان على منصب رئيس البرلمان

الجزائر- أفادت مصادر من داخل حزب جبهة التحرير الوطني أنه تم استقرار على  اسم الوزير السابق مرشح قائمة العاصمة سيد احمد فروخي لتولي رئاسة البرلمان القادم في حال فوز الحزب العتيد بالأغلبية الساحقة

وينافسه في ذلك- بحسب  المصادر نفسها- متصدر الأفالان بفرنسا جمال بوراس الذي يشغل نائب رئيس البرلمان الحالي محمد العربي ولد خليفة.

وقالت  المصادر نفسها إنه مباشرة بعد انسحاب وزراء جبهة التحرير الوطني من قائمة الترشيحات لسباق الانتخابات التشريعية المقررة في 4 ماي القادم، تغيرت حسابات قيادة جبهة التحرير الوطني في اختيار الشخصية التي تزكيها لرئاسة المجلس الشعبي الوطني المنبثق عن هذا الحزب. وقد استقرت المنافسة -بحسب المصادر ذاتها- على كل من وزير الفلاحة السابق سيد أحمد فروخي متصدر قائمة حزب جبهة التحرير الوطني بولاية العاصمة خاصة وأنه من عادة الحزب العتيد اختيار رئيس الغرفة السفلى من البرلمان من قبل متصدر قائمة حزب جبهة التحرير الوطني كما جرت عليه العادة في الانتخابات التشريعية السابقة آخرها التشريعيات التي جرت في 12 ماي 2012 حيث تم اختيار رأس قائمة ولاية الجزائر العاصمة محمد العربي ولد خليفة لتولي منصب رئيس المجلس الشعبي الوطني.

وينافس سيد احمد فروخي على منصب الرجل الثالث في الدولة بعد انسحاب وزراء الحزب العتيد من مضمار المنافسة  متصدر قائمة حزب جبهة التحرير الوطني بفرنسا النائب الحالي ونائب رئيس المجلس الشعبي الوطني محمد بوراس الذي يتمتع بشعبية وتأييد كبيرين داخل حزب جبهة التحرير الوطني وخارجه، كما سبق لبوراس الذي يشغل أيضا عضوا بالبرلمان الافريقي ومنسق حزب جبهة التحرير الوطني بفرنسا، أن أدار الحملة الانتخابية للرئيس عبد العزيز بوتفليقة بفرنسا خلال رئاسيات 2009 و2014.