الرئيسية / ثقافي / بعد انطلاق الموسم الثقافي 2021/2022.. فنانون يطالبون بعودة المهرجانات بعد تجميدها بسبب كورونا

بعد انطلاق الموسم الثقافي 2021/2022.. فنانون يطالبون بعودة المهرجانات بعد تجميدها بسبب كورونا

مرّ أكثر من سنة على تجميد المهرجانات والتظاهرات الفنية بسبب جائحة كورونا التي نتجت عنها ظروف حياتية صعبة بالنسبة للعديد من الفنانين خاصة الذين لا يملكون مصدر رزق آخر غير الفن.

وقد ندد العديد من الفنانين بالوضعية الصعبة التي يعيشونها بسبب تجميد النشاطات الفنية خاصة بعد تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا وعودة كل النشاطات.

وقد تحدث العديد من الفنانين لـ “الموعد اليومي” عن هذه الأوضاع المزرية وطالبوا بضرورة إعادة النشاطات الفنية إلى الميدان.

تفاصيل أكثر عن الموضوع تتابعونها فيما يلي…

 

نوال إسكندر

معاناة الفنان متواصلة في ظل استمرار تجميد المهرجانات الفنية

لقد عانى العديد من الفنانين من تجميد المهرجانات والتظاهرات الفنية بسبب جائحة كورونا وأيضا منع تنظيم الأعراس وكل المناسبات الجماعية، وهي مصدر رزق أغلب الفنانين، وقد نددنا بهذه الأوضاع المزرية أكثر من مرة، لكن دون جدوى.

ومع انطلاق الموسم الثقافي مؤخرا، نرجو من المؤسسات الثقافية المختصة في تنظيم الحفلات الفنية إعادة برمجتها وضرورة تكافؤ الفرص بين الفنانين في البرمجة لأن معاناة الفنان متواصلة في ظل استمرار تجميد المهرجانات والتظاهرات الفنية.

 

أسماء جرمون

لا نريد أن نمارس الفن بطريقة غير قانونية

إن الفنان أول المتضررين من جائحة كورونا بسبب تجميد كل النشاطات الثقافية والفنية، خاصة وأن هذه الحفلات كانت مصدر رزق الفنان، ومع تجميدها أصبحت وضعيته (الفنان) جد مزرية، وهذه الوضعية استمرت طويلا رغم أنه في كل مرة يتم فيها إعادة فتح كل النشاطات، إلا أن التجميد ما يزال يطال المهرجانات والتظاهرات الفنية وأيضا منع الأعراس.

وبدوري أرفض أن أمارس فني بطريقة غير قانونية بمعنى أن حفلات الأعراس ممنوعة وأنا أحيي حفلة فرح لعائلة من العائلات التي تفضلني لإحياء فرحها.

وعلى المسؤولين عن القطاع الفني أن يعيدوا النظر في هذه الإستراتيجية المسير بها الميدان الفني خاصة في الفترة الأخيرة واستمرار التجميد على هذه النشاطات رغم تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا.

 

طاوس أرحاب

الفنان عانى كثيرا من جائحة كورونا

لا أحد ينكر أن الفنان هو أكثر الناس الذين عانوا من جائحة كورونا خاصة بعد تجميد المهرجانات والتظاهرات الفنية وأيضا منع تنظيم الأعراس وكل المناسبات الجماعية، والفنان الذي لا يملك مصدر رزق آخر غير الفن أكثر المتضررين من هذا الوضع،

ولذا فلابد من إعادة بعث البرامج الفنية وتنظيم الأعراس مع ضرورة اتخاذ الإجراءات الوقائية من فيروس كورونا، لأن استمرار الوضع الفني على النمط الحالي يزيد من معاناة الفنان.

 

هواري صابر

ظروف حياتية صعبة يعيشها الفنان

لقد احترم الفنان الإجراءات المتخذة من أجل التصدي لتفشي فيروس كورونا، لكن من غير المعقول أن يستمر التجميد على المهرجانات والتظاهرات الفنية طوال هذه المدة خاصة وأن نسبة كبيرة من الفنانين لا يملكون مصدر رزق آخر غير الفن.

وقد نددنا بهذه الأوضاع المزرية وطالبنا بضرورة إعادة النظر في الظروف التي يعيشها الفنان بسبب استمرار تجميد المهرجانات والتظاهرات الفنية وعدم عمل الفنان طوال هذه المدة التي تجاوزت السنة والنصف.

ومع تراجع عدد الإصابات بفيروس كورونا وعودة كل النشاطات الأخرى إلى الميدان، فلابد أن تعود النشاطات الفنية هي الأخرى إلى الميدان وأيضا ضرورة تكافؤ الفرص بين الفنانين، لأن باستمرار هذه الأوضاع تستمر الظروف الحياتية الصعبة التي يعيشها الفنان.

حاء/ع