الرئيسية / محلي / بعد تسجيل نفوق ثلاث بقرات بمنطقة “لربعاء” بجيجل.. السكان متخوفون و”مير” أولاد عسكر يطمئن
elmaouid

بعد تسجيل نفوق ثلاث بقرات بمنطقة “لربعاء” بجيجل.. السكان متخوفون و”مير” أولاد عسكر يطمئن

تعد بلدية أولاد عسكر بوسيف من البلديات الجبلية التي تعاني الكثير من مظاهر العزلة، التي تثقل سكان البلدية والمناطق المجاورة لها، أين سجلت العديد من النقائص التي من شأنها التنغيص على الحياة اليومية

للمواطنين، لكنها في الآونة الأخيرة زادت حدة المعاناة بالنسبة لمنطقة “لربعاء” الجبلية البعيدة عن مركز البلدية بحوالي “12” كيلومترا، التي أعلنت فيها حالة الخطر جراء نفوق ثلاثة من أبقار المواطنين التي ترتاد مفرغة عمومية متواجدة بالمنطقة، لكن تبقى الأسباب مجهولة إلى غاية تأكد المصالح المعنية عن سبب هذا النفوق، هذا في انتظار تدخل السلطات المعنية لتحديد مصدر هذا الخطر الذي يمكن أن يصيب المواطنين جراء تناول لحوم الأبقار التي ترتاد على هذه المنطقة وحليبها.

بحيث يشير البعض من المواطنين إلى أن السبب يعود لتناول القمامة المتواجدة على مستوى هذه المفرغة العشوائية، التي ترمى فيها القمامة دون ضوابط، كما أن هناك من أشار إلى احتمال تناول الأبقار لمواد كيميائية سامة، لكن وبين هذه الإحتمالات تبقى النتيجة واحدة وهو ضرورة القضاء على هذا المصدر.

تعتبر هذه الظاهرة جديدة بالنسبة للمنطقة خاصة بعد اكتشاف الأبقار الميتة بجوار المفرغة العشوائية بأعالي البلدية كما أشار المواطنون، وقد أدت هذه الظاهرة إلى تخوف السكان من آثارها وخاصة منهم مربي المواشي، كما أشار البعض إلى أن وضعية السياج الخارجي للمفرغة المنهار الذي يسمح بتوغل الحيوانات وترعى على الفضلات والقمامة المرمية بداخلها.

السكان عبروا عن تخوفهم من هذه الظاهرة، واعتبروا المنطقة سوداء لا بد من الوقوف على أسبابها من الإنتشار الكبير للقمامة، وكذا الروائح الكريهة، والدخان المتطاير منها.

يؤكد المواطنون على ضرورة تدخل السلطات المحلية والمصالح المعنية للوقوف على أسباب الظاهرة وتحديدها خاصة أنها تؤثر مباشرة على الحياة اليومية للمواطنين وتؤثر على البيئة والمحيط معا، ويطالب المتحدثون السلطات بالتدخل العاجل لوضع حد للمفرغة العشوائية التي أثرت حسب المشتكين على المحيط وضرورة تغييرها من هذا المكان.

وعن هذا؛ كان لنا اتصال مع السيد عبد النور لطرش رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية أولاد عسكر بوسيف، الذي أكد أن الظاهرة ظهرت خلال يوم عيد الأضحى أين تم تسجيل حالة موت لبقرة والتي نقلت إلى المفرغة بطلب من صاحبها في انتظار دفنها، وقد صادف ذلك موت بقرتين لمواطن آخر خارج المفرغة، لكن المواطنين يقولون أن سبب موت هذه الأبقار يعود لرعي الأبقار داخل المفرغة وتناولها للقمامة، وأكد السيد رئيس البلدية أن المفرغة فعلا عشوائية، لكنها بعيدة عن البلدية بـ “12” كيلومترا وتتواجد في منطقة “لربعاء”، وتقوم مصالح البلدية برمي القمامة ثلاثة مرات في الأسبوع داخل المفرغة، وتقوم بحرق القمامة بمادة الآزوت، لكن هذا لا يمنع من بقاء القليل من القمامة التي لا تحترق.

وقد أكد السيد رئيس البلدية أن مصالحه اتخذت إجراءات عاجلة في محاولة لتنظيم المفرغة وعملها، كما أكد أن للمفرغة سياج وقد تعرض بابها للسرقة، وبذلك تبقى المفرغة من دون باب، وهو ما يسهل دخول الحيوانات إليها، وقد أكد أن المواطنين يطالبون بتغيير مكان المفرغة لا غير، لكن مصالح البلدية عاجزة لغاية الآن عن إيجاد مكان آخر لاستقبال المفرغة، كما أكد أن مصالح البلدية في الوقت الحالي عاجزة تماما عن نقل القمامة المنزلية إلى المفرغة العمومية ببلدية الطاهير والواقعة بمنطقة الدمينة، وهذا لنقص الآليات والإمكانيات وبعد بلدية أولاد عسكر عنها، كما أن مصالح البلدية تعمل مع المصالح المختصة لتحديد السبب الحقيقي لموت هذه الأبقار.