الرئيسية / محلي / بعد تسخير إمكانيات ضخمة لتحقيق الفرز الانتقائي…5 بالمائة فقط من العاصميين يستجيبون لاستراتيجية “نات كوم”
elmaouid

بعد تسخير إمكانيات ضخمة لتحقيق الفرز الانتقائي…5 بالمائة فقط من العاصميين يستجيبون لاستراتيجية “نات كوم”

 ما تزال مؤسسة النظافة لولاية الجزائر العاصمة تتوقع اقبال العاصميين على استراتيجيتها الجديدة القائمة على ترقية جهود تنظيف العاصمة، من خلال فرز انتقائي يسمح برسكلة المواد البلاستيكية في مقابل استغلال المواد الأخرى كالخبز في مشاريع مفيدة، خاصة بعد الاقبال المحتشم في بداية تنفيذ مشروعها الذي لم يتجاوز 5 بالمائة.

قللت مؤسسة نات كوم من الضرر الذي ألحقه الاقبال الضعيف من المواطنين بالعاصمة على تطبيق الاستراتيجية الجديدة في جمع النفايات بهدف اعادة العاصمة إلى سابق عهدها كعروس للبحر الأبيض المتوسط، يقبل عليها الزائرون من كل صوب وحدب، معتبرة أن الوقت ما يزال مبكرا لإعلان عدم نجاح المبادرة التي كلفت ذات المؤسسة إمكانيات ضخمة خاصة مع تركيز مصالح ولاية العاصمة على السيطرة على هذا الملف الذي شكل هاجسا حقيقيا، بعدما صنفت من قبل هيئات دولية بكونها تتذيل الترتيب في النظافة في تقرير أثار حفيظة مسؤولي الولاية، ما جعلهم يراهنون على هدف اعادة وجهها الجمالي مهما كان الثمن.

وكانت نات كوم قد تعززت خلال العام الجاري بإنشاء 05 مراكز جديدة للفرز الانتقائي للنفايات عبر بعض المقاطعات الإدارية للجزائر البيضاء، على غرار باب الوادي، وبالتحديد على مستوى حي “رشيد كواش” بالبلدية ذاتها، وحي لالاهم ببلدية القصبة، إلى جانب مقاطعة سيدي امحمد وبالتحديد بشارع حسيبة بن بوعلي، وحي سيدي يوسف ببني مسوس، وبومعطي بالحراش، في انتظار توسيع نطاق مراكزها بإنشاء أخرى جديدة في المستقبل القريب في باقي المقاطعات الإدارية الناشطة فيها.

وبلغت حسب احصائيات المؤسسة ذاتها نسبة الاستجابة من قبل المواطنين لعملية الفرز الانتقائي للنفايات، 5 بالمائة، وهي نسبة ضئيلة جدا بالنظر إلى الإمكانيات المسخرة، حيث تم في هذه المراكز تنصيب حاويات مخصصة لرمي كل من مادة الخبز والعجلات المطاطية، البلاستيك والكرتون.

وحرصت على قيادة حملات توعية و تحسيسية لتشجيع الأطفال قبل البالغين على كيفية التخلص من النفايات تعميما للفائدة وتسهيلا على المؤسسة رسكلة هذه النفايات، والأهم منها جميعا ضمان محيط نقي يخلو من المخاطر والتهديدات التي ترافق تراكم النفايات.