الرئيسية / محلي / بعد حرمانهم منها …سكان أحواش الرويبة يقرصنون شبكة الكهرباء
elmaouid

بعد حرمانهم منها …سكان أحواش الرويبة يقرصنون شبكة الكهرباء

  تورّط سكان حوشين بالرويبة والمحرومون تقريبا من كل شيئ لأكثر من ثلث قرن في قرصنة الكهرباء لتمديدها إلى مساكنهم التي تشكو غياب أساسيات العيش الكريم، معرضين أنفسهم لمختلف أشكال الخطر في ظل تجاهل قضيتهم التي ما تزال تراوح مكانها، بالرغم من الوعود التي أطلقها زوخ دون أن يتمكن من الامساك بخيوطها التي يبدو أنها تشابكت أكثر خلال التسعينيات.

ما تزال عشرات العائلات القاطنة على مستوى حوشي “برنار” بحي السباعات بالرويبة تجتر معاناتها دون أي بصيص أمل نحو أفق أكثر ترحيبا بعدما بلغهم تعليق تسوية ملف الأحواش إلى حين، بعدما اصطدم والي ولاية العاصمة بصعوبة تحقيق حلم الدوبلاكس لعائلات أكثرها احتل هذه المساكن الاستعمارية خلال العشرية السوداء، وعمد الجميع في ظل أزمة السكن إلى توسيع هذه المساكن بإضافة غرف جديدة حتى أضحت أشبه بأحياء قصديرية عقّدت من أي حل قد يشملهم.

وحسب العائلات التي طالها التهميش من السلطات لأكثر من 20 سنة، ومنها من عمّرت في هذه المساكن لأكثر من 50 سنة، فقد اضطرت للاعتماد على نفسها في توفير  أهم الأساسيات على رأسها الكهرباء التي تم تمديدها إلى مساكنهم بطريقة غير شرعية ويطبعها الكثير من الأخطار، مطالبة المسؤولين بتسوية وضعيتها تجاه هذه الحالة، خاصة وأن السكان علقوا آمالا كثيرة على وعود زوخ وقبلها بحّت حناجرهم وهم يستغيثون المسؤولين الالتفات إلى وضعياتهم التي لم تعد تخفى على أحد باعتبار أن تزايد عدد سكانها خلال العقدين الأخيرين حولها إلى أحياء قصديرية تحوي الغرفة الواحدة أكثر من 5 أفراد دون الحديث عن مشاكلها المرتبطة بقِدمها، فلم تعد صالحة لإيواء البشر بها، وقد انعكست الرطوبة على مدار سنوات على جدرانها التي تآكلت

وأضعفت الزلازل والهزات الارتدادية مقاومتها.