الرئيسية / وطني / بعد فشل مفاوضاتهم مع وزارة الفلاحة…. البياطرة يشلون القطاع بنسبة 75بالمئة
elmaouid

بعد فشل مفاوضاتهم مع وزارة الفلاحة…. البياطرة يشلون القطاع بنسبة 75بالمئة

الجزائر- بلغ، الثلاثاء، الإضراب الوطني الذي شنه الأطباء البياطرة، مع ضمان الحد الأدنى من الخدمات، نسبة الاستجابة 75 بالمائة، مع تفاوت النسب بين الولايات.

كشفت المكلفة بالإعلام لدى نقابة البياطرة، زكية جيتلي، أن نسبة الاستجابة للإضراب الوطني بلغت 75 بالمائة، مع تفاوت في النسب من ولاية إلى أخرى، منددة بالممارسات التعسفية في حق العمل النقابي للبياطرة، خاصة من طرف البياطرة المفتشين الذين يعتبرون المصالح البيطرية للولاية ملكية خاصة يتصرفون فيها مثلما يشاءون، إضافة إلى عرقلتهم للنشاطات النقابية، ومطالبتهم تجميد المكاتب الولائية، وهو ما دفع البياطرة لرفع تقرير للنقابة الوطنية للبياطرة، التي دعتهم للاحتجاج ضد تعسفات الإدارة، وأوضحت جيتلي أنها تملك تقارير تؤكد كلامها قدمتها للوزارات الوصية لمتابعة القضية، وأضافت المكلفة بالإعلام لدى نقابة البياطرة الجزائريين، أن هناك العديد من الولايات الأخرى التي تعاني من  العوائق الإدارية نفسها إلا أن النقابة لا تملك تقارير وأدلة ملموسة عنها، لكنها اعتبرت هذا الإضراب الوطني فرصة لإسماع صوتهم.

وتجدر الإشارة، إلى أن نقابة البياطرة دخلت العام الفارط في مشاورات مع وزير الفلاحة الأسبق، سيد أحمد فروخي، للنظر في مطالبهم التي لا تزال تراوح مكانها منذ أكثر من 10 سنوات بعد سلسلة من الإضرابات والاحتجاجات الوطنية، والذي تعهد بحلها بصفة تدريجية قبل أن يتم عزله عن منصبه بعد التغيير الحكومي الأخير، غير أن مطالبهم بقيت حبيسة الأدراج منذ ذلك الوقت، حيث تمثلت أساسا في حق البياطرة في الترقية، بعد أن تم تجميدها لفترة تجاوزت 15 سنة وهناك بياطرة لم يتدرجوا عبر المناصب منذ 18 سنة،  إضافة إلى ضرورة الاستقلالية عن المصالح الفلاحية عبر مصالح بيطرية يكون بإمكانها دراسة انشغالاتهم، وهي النقطة التي قالت بخصوصها رئيسة النقابة إنه بإمكانها حل 80 في المائة من المشاكل، وكذا ضرورة توفير الوسائل الضرورية للعمل، وخاصة النقل، لأن معظم نشاطهم ميداني، بالإضافة إلى أنهم دخلوا مرحلة جديدة بعد إبرام الجزائر لاتفاقية مع الاتحاد الأوروبي من أجل عصرنة السلك لمقاومة المضادات الحيوية.