الرئيسية / وطني / بفضل وعي شعبنا جعلنا من وطننا مدرسة عالمية للسلم والمصالحة

بفضل وعي شعبنا جعلنا من وطننا مدرسة عالمية للسلم والمصالحة

دعا رئيس الجمهورية، عبد العزيز بوتفليقة، الشعب إلى “مراجعة نمط الاستهلاك” والاندماج في سلوك يتناسب مع ما تنتجه البلاد من ثروة.

وذكر الرئيس بوتفليقة، أمس، في رسالة له بمناسبة افتتاح الأسبوع الوطني الـ17 للقرآن الكريم الذي تحتضنه مدينة قسنطينة، قرأها نيابة عنه المستشار برئاسة الجمهورية محمد علي بوغازي،

بأنه كان قد أمر الحكومة بأن تصارح الشعب بحقيقة الوضع “لنندمج جميعا في سلوك استهلاكي يتناسب مع ما ننتجه من ثروة، وإلى الإقلاع عن اقتصاد مستنده الأساسي مداخيل المحروقات إلى اقتصاد متنوع يعتمد على الفلاحة والصناعة والخدمات”.

وأشار بوتفليقة إلى أنه دعا الحكومة إلى “مرافقة المجتمع من أجل نبذ الإسراف ومحاربة التبذير واتخاذ الإجراءات المناسبة لترشيد الإنفاق العمومي”.

ويأتي ذلك، نتيجة الأزمات الاقتصادية “الخانقة” التي “طالت ارتداداتها وطننا وتأثرت بسببها مدخراتنا، ودفعتنا إلى مراجعة نمط استهلاكنا ووتيرة عملنا ونشاطنا”، يقول الرئيس بوتفليقة.

وأشار في هذا الإطار إلى أنه “من البديهي لكل من عرف الإسلام ورام جوهره وخبر تعاليمه يدرك يقينا أن هذا الدين دين علم وعمل، إذ بهما معا تستقيم الفطرة وتتحقق السعادة ويقوم العدل”.

“الجزائر استرجعت مكانتها وستتجاوز مشاعر الإحباط واليأس”

أما بالنسبة للجزائر، فقد أشار الرئيس بوتفليقة إلى أنه وخلال السنوات الماضية تم بمعية الشعب بذل “جهود مضنية لتدارك التأخر الذي خلفته سنوات الأزمة العجاف، فتمكن وطننا من استرجاع مكانته بين الأمم، وتحقيق إنجازات اقتصادية واجتماعية مشهودة، نعمل من خلالها على تحقيق الاكتفاء الذاتي في العديد من القطاعات خارج مجال الطاقة بالتوجه إلى الاستثمارات البديلة”.

وتابع أنه و”بفضل الجهد الوطني، بات القطاع العام والقطاع الخاص شريكين حقيقيين في التنمية يجمعهما عنوان واحد هو القطاع الوطني الذي يشارك في تكوين وتأهيل الموارد البشرية لتتكيف مع احتياجات سوق العمل، وتوفير المزيد من مناصب الشغل لشبابنا”.

وخلص رئيس الجمهورية إلى التأكيد على “الأمل الكبير” الذي يحذوه في “رفع التحديات وتجاوز مشاعر الإحباط واليأس التي يروج لها البعض، بفضل إرادة شعبنا وشجاعته وتصميمه على قهر المصاعب”.

وبهذه المناسبة، دعا رئيس الدولة الشباب الجزائري إلى “التوجه لخدمة الأرض واستخراج خيراتها وجني ثمارها، وارتياد الورش والمصانع والمؤسسات للمشاركة في بناء وطنه وفي رقيه وازدهاره، وأحثهم على إعمال ذكائهم في عرض الخدمات وإجادتها بما يحقق لهم العيش الكريم والشرف الأثيل”.

وأكد رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، أن المجتمع الجزائري استطاع بفضل مرجعيته وحكمة أبنائه أن يطفئ نار الفتنة، ويقضي على التطرف والعنف ومحاولات تسلل الطائفية”، في إشارة إلى الأحداث التي عرفتها منطقة غرداية مطلع السنة الجارية بين أبناء المذهبين المالكي والإباضي.

 “بفضل وعي شعبنا جعلنا من وطننا مدرسة عالمية للسلم والمصالحة”

وقال إن المجتمع “استطاع بفضل مرجعيته وحكمة أبنائه أن يطفئ نار الفتنة، ويقضي على التطرف والعنف، ويقف دوما على استعداد لمواجهة الأخطار التي تزحف على أسوارنا، ومحاولات تسلل الطائفية إلى شبابنا”.

وتابع يقول في هذا الصدد “يقع علينا نحن الجزائريين واجب الذود عن صورة ديننا السمح الحنيف لأننا عرفنا كيف نجعل من مرجعيتنا حصنا لأبنائنا ضد التطرف، ومنهجا لمؤسساتنا نحو الوسطية والاعتدال، وجعلنا من وطننا مدرسة عالمية للسلم والمصالحة، بفضل وعي شعبنا وتمسكه بالقيم العليا في الوحدة والإيثار وتماسكه الاجتماعي”.

دعا الأئمة والمشايخ إلى “مواصلة الجهد لتحصين أبنائنا  ضد الأفكار الهدامة”

كما ذكر رئيس الجمهورية بأن الإرهاب “أساء لصورة الإسلام أيما إساءة، وفتن المسلمين قبل غيرهم عن دينهم فتنة عامة، وجعل غير المسلمين يظنون برسول الله صلى الله عليه وسلم الظنون وهو الرحمة المهداة والنعمة المسداة، ويسيئون للقرآن وهو كتاب الهداية والتنوير”.

وإزاء ذلك، دعا رئيس الجمهورية الأئمة والمشايخ إلى “مواصلة الجهد من أجل تحصين أبناء وطننا ضد الأفكار الهدامة، وحمايتهم من دعوات الغلو الطائفي، وإبطال مستندات الإرهاب ومرجعياته المشبوهة، الذي يحاول أن يوظف نصوص الكتاب والسنة ويؤولها على غير الهدى، لتبرير همجيته والدعوة إلى بدعته وضلالته”.