الرئيسية / محلي / بلدية الحجار تفرج عن مشروع إستراتيجي
elmaouid

بلدية الحجار تفرج عن مشروع إستراتيجي

 تحتل بلدية الحجار بعنابة المرتبة الثالثة من حيث الأهمية الديموغرافية بعد بلدية البوني، بفعل غياب البرامج التنموية وعمليات التهيئة بمختلف تجمعاتها السكانية الكبرى  والمقدرة بأكثر من 16 تجمعا، كما تحصي  المنطقة ذاتها 1500مسكن هش وغير لائق لا يزال قاطنوها يعيشون الإقصاء والحرمان .

 

 وبحسب تقرير مصالح البلدية فإن منطقة الحجار التي يقطنها أكثر من 100 ألف نسمة تعاني من نقص البرامج التنموية بسبب تراكمات قديمة حيث تنتشر الحفر في كل مكان وقد صعبت من  تنقل المواطنين، بالإضافة إلى انتشار القمامات وتسربات المياه من شبكة الصرف الصحي ما بين السكنات، ناهيك عن غياب الإنارة العمومية ببعض الأحياء المعزولة منها الحريشة، ومنطقة الكرمة، والزمورية، وقد طفت مشاكل أخرى إلى السطح خاصة منها البطالة والإقصاء وغياب أدنى الظروف الملائمة للعيش الكريم، الأمر الذي حول أغلب تلك المناطق إلى بؤر لممارسة مختلف أنواع الجريمة والانحرفات الأخرى من جهة أخرى .

وفي سياق متصل تحصي  البلدية ذاتها ما يقارب 3آلاف مسكن دون عقود ملكية الأمر الذي  انجر عنه العديد من الصعوبات لأصحابها خاصة بالحجار مركز حيث لا يحوز أصحابها على أي عقد للملكية لسكناتهم وذلك لأسباب عديدة تأتي في مقدمتها الكيفية التي تم بها عملية توزيع تلك التحصيصات الأرضية.

وعلي صعيد آخر تعاني بلدية الحجار من أزمة سكن خانقة رغم البرامج السكنية الكبرى التي كانت قد استفادت منها المنطقة خلال السنوات الأخيرة، علما أن نزوح 6 آلاف عائلة إلى “الفيلاج” خلال العشرية السوداء أسفر عن تنامي القصدير والذي عشش كالفطر مع التوافد الكبير للعائلات من الجهات الأربعة الأمر الذي جعل منطقة الحجار تضيق خلال السنوات الأخيرة بقاطنيها، خاصة أمام إحصاء 10 آلاف سكن هش وحوالي ألف وحدة سكنية غير لائقة.

 خلال اتصالنا بمصالح بلدية الحجار أكدت لنا أنه تم إدراج العديد من الأحياء الفوضوية والتي دخلت طور التهيئة وذلك لوضع حد للأوضاع المزرية.