الرئيسية / وطني / لا نهضة لأمة بلغة غير لغتها.. وجب تجذير الفصحى كلغة الثقافة والعلم والامتياز والتفكير

بمناسبة إحياء اليوم العالمي للغة العربية المصادف لـ18 ديسمبر.. بلعيد:

لا نهضة لأمة بلغة غير لغتها.. وجب تجذير الفصحى كلغة الثقافة والعلم والامتياز والتفكير

دعا رئيس المجلس الأعلى للغة العربية، صالح بلعيد، إلى ضرورة تنمية فكرة مجتمع المعرفة داخل المجتمعات الناطقة باللغة العربية وبذل كل الجهود واتخاذ القرارت لتطوير لغة الضاد.

وأكد بلعيد في كلمته ألقاها بالمجلس الشعبي الوطني بمناسبة إحياء اليوم العالمي للغة العربية المصادف لـ18 ديسمبر من كل عام على اعتبار أنه لا نهضة لأمة بلغة غير لغتها وجب علينا إجراء مصالحة مع لغتنا الأم وباحترافية عالية وبجهود نيرة وقرارات حاسمة، مضيفا أن أمر تطوير اللغة العربية لا يوكل للجهلة وإنما يجب تقديم وصفات تجذير الفصحى كلغة الثقافة والعلم والإمتياز والتفكير. وقال في كلمته “إنه لمن المسرة أن نحتفي بهذه المناسبة الكبيرة بملكة اللغات “اللغة العربية في يومها العالمي بعنوان اليونسكو “مساهمة اللغة العربية في الحضارة وفي الثقافة الإنسانية” ونحن نحتفي به في هذا اليوم الأغر في البرلمان”. كما قال صالح بلعيد، “قد كان لنا السبق في أننا جسدنا شهر اللغة العربية العام الماضي برعاية سامية من رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، الذي يرعى مقومات الهوية الوطنية بما يوليه من أهمية في حفظ الذاكرة ونقلها للأجيال القادمة لتجسيد المقولة الخالدة “خير خلف لخير سلف” وأنعم بما نراه يتجسد في الجزائر الجديدة التي ترعاها الضمائر الحية في بلد الشهداء، والمخلصين الفاعلين الذين يسهرون على مواصلة العمل لنيل المقام الذي تعلو به المواطنة.

سامي سعد