الرئيسية / وطني / بن غبريط تستنجد بالدرك وفرعون لتأمين “الباك”  

بن غبريط تستنجد بالدرك وفرعون لتأمين “الباك”  

اعتبرت وزيرة التربية الوطنية، نورية بن غبريط، الخميس، بالجزائر العاصمة، أن نوعية المواضيع المطروحة في البكالوريا والتي ستعتمد على الفهم بدل الحفظ، مستقبلا، تعد الوسيلة الوحيدة لمحاربة كل محاولات الغش.

 

وأكدت الوزيرة خلال ندوة صحفية نشطتها على هامش الزيارة التفقدية التي قادتها إلى المركز الوطني للوثائق التربوية أنها ستعمل “تدريجيا” على الابتعاد عن المقاربة بالحفظ في إعداد مواضيع البكالوريا والاعتماد على فهم المواد التعليمية، إلى جانب التركيز على الأخلاق والقيم  في التكوين في القطاع سواء للمؤطرين أو التلاميذ وذلك  بداية من الدخول المدرسي المقبل.

وبخصوص بكالوريا 2016 ، أكدت الوزيرة أنها ستحتفظ بنفس التدابير المتخذة في السنوات الماضية، مشيرة إلى أن المترشح سيجد موضوعين كما كان في السابق، في حين جددت تأكيدها بأن انطلاق الامتحان سيكون في الساعة الثامنة والنصف بدل الساعة الثامنة، بحيث لا يمكن قبول تأخر أي تلميذ عن الموعد وذلك لتفادي الغش.

وأكدت السيدة بن غبريط أن السنة الماضية “لم تشهد تسريبات للمواضيع” وهو ما يدل على “احترافية الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات”، مشيرة إلى أن المواضيع “تم تصويرها وتداولها عبر شبكات التواصل الاجتماعي للحصول على الإجابة”، وأشارت أنه سيتم عقد لقاء مشترك الاحد المقبل مع وزارة البريد وتكنولوجيات الإعلام والاتصال ووزارة الدفاع الوطني ممثلة في قيادة الدرك الوطني، وهو الاجتماع الأخير للنظر في التحضيرات التقنية للامتحانات الرسمية لاسيما البكالوريا.

من جهة أخرى، ولتفادي الخطأ في المواضيع، ذكرت السيدة بن غبريط أنه تم استحداث لجنتين بالديوان الوطني للامتحانات والمسابقات لتحسين نوعية المواضيع بحيث تعمل كل واحدة بعيدا عن الأخرى.

وبخصوص امتحان نهاية الطور الابتدائي، أشارت الوزيرة إلى أن التلاميذ سيجتازون هذا الامتحان في مؤسساتهم، مشيرة إلى أنها عمدت على تبني “نموذج سيكولوجي مغاير للبكالوريا حفاظا على الاستقرار النفسي للتلاميذ في هذه السن الصغيرة”.