الرئيسية / وطني / بن غبريط تفتح تحقيقا في نشر معلمة فيديو مع تلاميذها حول درس التربية الخلقية
elmaouid

بن غبريط تفتح تحقيقا في نشر معلمة فيديو مع تلاميذها حول درس التربية الخلقية

أعلنت وزيرة التربية والتعليم نورية بن غبريط الثلاثاء عن فتح تحقيق في الفيديو الذي نشرته الاستاذة صباح بودراس على الفايسبوك خلال إلقائها درس التربية الخلقية، معتبرة ذلك سلوكا غير مقبول.

 واشارت بن غيبريط خلال ندوة صحفية مع والي العاصمة عبد القادر زوخ  أنها ستأمر بفتح تحقيق حول بودراس التي يقال إنها تعمل بباتنة، والتي ارتأت أن تبدأ درسها لهذا العام بأخذ “سيلفي” تحثهم فيها على الاخلاق

والتشبث باللغة العربية.

وبحسب وزير التربية فإن ما قامت به المعلّمة انتهاك لخصوصية المدرسة، منتقدة سلوك بودراس بحجة أنها تتكلم مع التلاميذ وظهرها يقابل وجوههم.

وتناول درس المعلمة اللغة العربية وعالميتها والأخلاق ودورها في المجتمع.

وتضامن رواد التواصل الاجتماعي مع الأستاذة بعد إعجابهم بطريقة إلقائها الدروس.

ويشار أن بودراس صباح هي صحفية سابقة وعملت في قناة الأطلس التي تم اغلاقها.

وفي موضوع آخر، أكدت وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريط بالجزائر العاصمة أن الاساتذة الناجحين في مسابقة التوظيف الأخيرة المسجلين ضمن القائمة الإحتياطية والذين تم استدعاؤهم للتدريس هم أساتذة متربصون، مضيفة أن ترسيمهم يخضع لرأي اللجنة متساوية الأعضاء حول آدائهم البيداغوجي طول السنة والتي يرأسها مفتش.

وأوضحت عقب تدشينها لعدد من المؤسسات التربوية بالجزائر العاصمة، بمعية والي الجزائر عبد القادر زوخ أن “الأساتذة الناجحين في مسابقة التوظيف المسجلين ضمن القائمة الإحتياطية والذين تم استدعاؤهم للتدريس خلال هذا الدخول المدرسي، في مناصب شاغرة بسبب (التقاعد او التخلي عن المنصب) يعتبرون أساتذة متربصين، و هذا ما سينص عليه القانون الجديد الذي سيصدر قريبا”.

وبينت أن ترسيمهم “يتطلب إثبات أحقيتهم من خلال النجاح في التربص والذي تثبته الملاحظة التي يقدمها المفتش ضمن اللجنة المتساوية الأعضاء”.

وأضافت أنه في حالة اثبات هذا الأستاذ نجاعته وانضباطه في العمل طيلة تسعة اشهر من التربص، فيتم ترسيمه في منصب دائم. أما في حالة فشله من إثبات ذلك يتم منحه فرصة ثانية بتمديد مدة التربص إلى تسعة أشهر أخرى بحيث يخضع لنفس الاجراءات أي في حالة نجاحه يرسم أما في حالة فشله فيتم إقصاؤه من المنصب.

واكدت بن غبريت التأكيد بأن عدد الاساتذة المسجلين ضمن قائمة الإحتياط يبلغ 148 الف أستاذ, يضافون الى 28 ألف استاذ الذين فازوا في المسابقة و الذين يخضعون للتكوين المستمر منذ شهر جويلية المنصرم.

وأشارت أن تنظيم وتسيير ملف التوظيف هذه السنة خضع لـ”الرقمنة ” للقائمتين الوطنية والولائية.

واوضحت بن غبريط أن في حالة عدم التحاق الأستاذ المسجل ضمن قائمة الإحتياط بمنصبه خلال 48 ساعة فيتم تعويضه بالأستاذ الموالي في القائمة.

وبخصوص الترقية في منصب مدير مؤسسة تربوية فاشارت الى ان عدد الناجحين في المسابقة التي جرت في 22 و 28 أوت الماضي كان” قليلا “,ولسد العجز في التأطير الإداري، سيتم اللجوء للأساتذة والنظار من أجل شغل “بصفة مؤقتة” منصب مدير مؤسسة تربوية بالنيابة خدمة لمصلحة التلميذ.

وبشان الدخول المدرسي 2016-2017، أبدت وزيرة التربية أسفها من ما أسمته “التوقف عن الدروس” في اليوم الأول من الدخول المدرسي قائلة “نتفهم عدم رضا بعض الاساتذة والأولياء عن ظروف مؤسساتهم غير أن ذلك لا يتطلب التوقف عن الدراسة لأنه “يحطم معنويات التلميذ”.

ودعت في هذا الإطار إلى إشراك الأولياء في حل المشاكل المتعلقة بتمدرس أبنائهم من خلال “التفاعل الإيجابي” بين مكونات الأسرة التربوية.

وبشأن منع تلميذات من ثانوية 1600 مسكن بالسبالة (الدرارية) من الدخول إلى الثانوية بسبب عدم ارتدائهن الحجاب، أجابت الوزيرة أنه تم فتح تحقيق في الموضوع وأن المتسببين سيحالون على لجنة الانضباط، مؤكدة أنه “لا يوجد منع في هذا المجال”.

ودعت المسؤولة الأولى عن القطاع إلى “اليقظة والالتزام بقوانين الجمهورية”.