الرئيسية / وطني / بن غبريط “لم نصدر أي قرار لطرد التلاميذ المعرّبين من ثانوية “ديكارت”

بن غبريط “لم نصدر أي قرار لطرد التلاميذ المعرّبين من ثانوية “ديكارت”

الجزائر – فندت وزيرة التربية نورية بن غبريط كل الإشاعات المتداولة حول  مستقبل ثانوية الشيخ بوعمامة أو “ديكارت” سابقا بالمرادية بعد أن روجت أطراف أن الوزارة أعطت تعليمات لإدارة الثانوية بإبلاغ أساتذة وتلاميذ التعليم الوطني بتحويلهم نحو مؤسسات أخرى وترك أساتذة وتلاميذ التعليم الفرنسي، حيث طمأنت الوزيرة أنه لا يوجد أي قرار لطرد التلاميذ المعربين من الثانوية.

وفي ردها على سؤال كتابي للنائب بالمجلس الشعبي الوطني لخضر بن خلاف، أوضحت وزيرة التربية “لقد تفضلتم بموجب مراسلتكم بطرح سؤال كتابي يتعلق بثانونية الشيخ بوعمامة بالمرادية ونحن إذ نشكركم على اهتمامكم بقضايا التربية، نوضح أن ثانوية الشيخ بوعمامة مؤسسة تعليمية عمومية جزائرية تخضع لقوانين ولوائح وبرامج وزارة التربية الوطنية، بتمدرس بهذه الثانوية تلاميذ في نظامين مختلفين، أحدهمها عادي “كبقية مؤسسات التربية والتعليم الجزائرية” والاخر مختص يدرس به التلاميذ الذين تابعوا دراستهم بالخارج، أبناء الدبلوماسيين وأبناء الجالية الجزائرية العائدة لأرض الوطن والأجانب المقيمين بالجزائر، هؤلاء التلاميذ يتم تقييمهم في امتحانات مدرسية وطنية ورسمية، منظمة من طرف الديوان الوطني للامتحانات والمسابقات.

وأكدت وزيرة التربية نورية بن غبريط أنه “لم يصدر في أي يوم قرار رسمي يتعلق بطرد أو تحويل وتشتيت التلاميذ والاساتذة على مؤسسات تعليمية أخرى وبالتالي يبقى سير الثانوية بطريقة عادية كما كان عليه سابقا دون إدخال أي إجراء جديد.”

وكانت قد عرفت ثانوية الشيخ بوعمامة المعروفة بثانوية”ديكارت” الواقعة بالمرادية، غليانا كبيرا  في وسط الاساتذة والتلاميذ الذين شنوا احتجاجات منذ 27 أفريل المنصرم على خلفية التهديدات بالطرد للتلاميذ والاساتذة الذين يزاولون  البرامج الوطنية باللغة العربية، في الوقت الذي لم تتخذ أية إجراءات أخرى بالنسبة للفئة التي تدرس التعليم الفرنسي، وهذا أمام صمت وزارة التربية التي لم تتدخل لتهدئة الأوضاع، الأمر الذي رفضه الأساتذة بشكل قاطع.