الرئيسية / وطني / بن فليس يرافع من أجل نظام سياسي عصري

بن فليس يرافع من أجل نظام سياسي عصري

 أوضح الرجل الأول في حزب طلائع الحريات علي بن فليس، أن العصرنة السياسية تعني سيادة الشعب والشعب كمصدر لكل سلطة،

وتعني كذلك دولة القانون والحقوق والتداول على السلطة، واحترام التعددية السياسية، واستقلالية القضاء، وحرية الإعلام، وحرية إنشاء الجمعيات، والقبول بالسلطات المضادة والمحاسبة في تسيير الشأن العام.

وأضاف “نريد أمة جزائرية موحدة ومرصوصة لأن في الوحدة والتماسك تكمن أسباب القوة والتطور، وبالوحدة والتماسك يُضمن الدفاع عن مصالحها والتأثير في محيطها الجهوي وفي العالم، لا نريد أمة جزائرية مفتتة تخترقها التمزقات والانشقاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تزداد خطورة بعضها عن بعض دون أن يكون هناك أي سبب لوجودها”، نريد ـ يقول بن فليس ـ “مجتمعا جزائريا حيويا، متوازنا، متجانسا، عادلا ومتضامنا لا نريد مجتمعا جزائريا مفتتا، رعديدا، غير متسامح، منغلقا على نفسه” .

وخلص بالقول “هنا يكمن طموحنا الكبير لبلدنا الكبير، وهنا يكمن التزامنا نحوه، وهنا تكمن المساهمة التي نريد المشاركة بها، إلى جانب كل القوى السياسية والاجتماعية، من أجل السير ببلدنا على طريق التغيير، والإصلاح والتجديد”.

أيمن رمضان