الرئيسية / وطني / بن يونس:”المعارضة في الجزائر لا تظهر  إلا في وسائل الإعلام ”

بن يونس:”المعارضة في الجزائر لا تظهر  إلا في وسائل الإعلام ”

فتح الأمين العام للحركة الوطنية الشعبية عمارة بن يونس النار على الأحزاب المعارضة  في الجزائر ، واصفا إياها بـ”المعارضين للنظام” وليس بالمعارضة السياسية،

وقال إنها أحزابا غير متفقة  فيما بينها، ولا تملك مشاريع أو برامج واضحة وغير مهيكلة، مضيفا أنها أحزاب تنشط وتظهر سوى على صفحات الجرائد ووسائل الإعلام أما على الميدان فهي غائبة.

وأضاف بن يونس خلال تجمع شعبي بقاعة الموڤار بالجزائر العاصمة، السبت، أن القاسم المشترك الذي يجمع الأحزاب المعارضة هو ذهاب رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة، موضحا أن على هذه الأحزاب الفهم أن بوتفليقة  باق في منصبه إلى غاية 2019 لأنه جاء إلى الحكم في إطار انتخابات زكاه فيها الشعب الجزائري ، كما دعا بن يونس الأحزاب التي تدعي أن الشعب الجزائري وراءها، إلى الانتظار إلى غاية سنة 2019 والتقدم إلى الانتخابات، مشيرا أن مطلب المعارضة باللجوء إلى مرحلة إنتقالية مطلب غير مشروع .

وأكد الأمين العام للحركة الشعبية الوطنية أن جميع الدول الديمقراطية في العالم تتوفر على أحزاب معارضة قوية تحقق التوازن السياسي إلا في الجزائر ، مشددا على أن الحصانة الوحيدة التي بإمكانها حماية البلاد من المخاطر المحيطة بها هي تكريس الديمقراطية وهو ما يستدعي وجود معارضة قوية.

ولفت  بن يونس إلى أن التعبير الديمقراطي عن الحقوق هو أمر  مشروع، شريطة تفادي أي نوع من الانزلاقات، متوقفا عند سياسة الكيل بمكيالين التي تتبناها بعض الأطراف عندما يتعلق الأمر بالجزائر.

وبخصوص أوراق بنما التي ذُكر فيها تورط بعض المسؤولين الجزائريين في قضايا فساد، قال بن يونس إن الحركة الوطنية الشعبية  لن تتدخل في مثل هكذا قضايا ، مضيفا أن حزبه لا يبرئ ولا يتهم أحدا، والعدالة الجزائرية هي الوحيدة المخول لها الفصل فيها،  كما أشار المتحدث أن حزبه ينتقد المشاريع والبرامج وليس الشخصيات مهما كان مستواها.

أما في الجانب الاقتصادي، فقد دعا الأمين العام للحزب إلى إرساء إصلاحات عميقة من أجل مجابهة انهيار أسعار النفط الذي أدى إلى تراجع المداخيل  بأزيد من 70 بالمائة، بحسب تصريحات المسؤولين، مشيرا إلى أن تشكيلته السياسية في انتظار إعلان الوزير الأول عبد المالك سلال عن تفاصيل النموذج الاقتصادي الجديد الذي كشف عنه في أفريل المنصرم لإبداء موقفها بهذا الخصوص.

تغطية: عبدالرحمان تاجر